متحدثون كورد بلندن: حكم العراق طائفي والبقاء ضمنه بات مستحيلا

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 12 سبتمبر 2017 - 4:15 مساءً
متحدثون كورد بلندن: حكم العراق طائفي والبقاء ضمنه بات مستحيلا

اربيل (كوردستان24)- قال متحدثون كورد في ملتقى بمدينة لندن ان العراق لم يكن بلدا موحدا، لافتين الى استحالة البقاء ضمن عراق تحكمه الطائفية، مشيرين الى أن تاسيس دولة كوردستان سيكون عامل استقرار في المنطقة.

وقال ممثل حكومة اقليم كوردستان في بريطانيا كاروان جمال خلال الملتقى الداعم للاستفتاء على استقلال اقليم كوردستان عن العراق ان “شعب كورستان لم يبق لديه اي خيار آخر سوى الاستقلال”.

ونظمت مؤسسة كوردستان24 للإعلام والأبحاث بالتعاون مع مركز التقدم الكوردي يوم الاثنين ملتقى في العاصمة البريطانية لندن لتسليط الضوء على استفتاء اقليم كوردستان واستقلاله.

واضاف جمال ان “المشروع الديمقراطي بعد عام 2003 فشل في العراق وهو يعيش حكما طائفيا حاليا ولم يبق أي بصيص أمل لدينا في التعايش مع هذا الوضع”.

وأوضح جمال ان “العراق لم يكن يوما موحدا ولم يكن ثمة فسحة للتعايش” فيما اشار الى ان القصف الكيماوي الذي طال حلبجة وعمليات الأنفال والقتل الجماعي للكورد ليست إلا نتيجة للضم القسري لكوردستان الى العراق.

وقال المدير العام ومؤسس كوردستان 24 للإعلام والأبحاث نور الدين ويسي ان “نشوء دولة كورستان سيكون عامل استقرار في المنطقة”.

ويعتزم اقليم كوردستان إجراء استفتاء على استقلاله عن العراق في 25 من الشهر الجاري كخطوة أولى نحو تأسيس دولة مستقلة اسوة بشعوب المنطقة.

واضاف ويسي ان “المواطن الكوردي كان يعامل في العراق على انه مواطن من الدرجة الثانية”.

واشار ويسي الى أن اقليم كوردستان بات مهدا للتعايش والتسامح بين كافة المكونات ومعاداة كل الأفكار المتطرفة لافتا الى أن كوردستان لم تتلق اي انتقاد من جهة كونها عاملا مهما للاستقرار.

وابدى ويسي تخوفه من استخدام الحشد الشعبي ضد الشعب الكوردي.

ويتألف الحشد الشعبي من مجموعة فصائل شيعية معظمها وثيق الصلة بإيران.

ودعا الأكاديمي الدكتور رنج علاء الدين اثناء مشاركته في الندوة بريطانيا لدعم الاستقلال والاعتراف بالدولة الكوردستانية المقبلة.

وقال ان مراكز القرار في العراق ضعيفة والحكم بيد الميليشيات.

واشار علاء الدين ان للكورد دورا كبيرا في محاربة الارهاب والكورد في سوريا كما هم في اقليم كوردستان يحاربون الإرهاب نيابة عن العالم كله ولو نشأت الدولة الكوردستانية منذ سنوات للعب الكورد دورا أكبر في مقارعة الارهاب.
وستقوم صحيفة ديلي تلغراف الاسبوع القادم بإصدار ملحق يتضمن مقالات وتحليلات بأقلام نواب وساسة بريطانيين بشأن استفتاء كوردستان والخطوات التي تعقب ذلك.

وكانت كوردستان 24 نظمت في الثامن والعشرين من تموز يوليو الماضي وبالاشتراك مع صحيفة واشنطن تايمز الأمريكية مؤتمرا تحت عنوان “كوردستان.. الحليف الاستراتيجي لامريكا” في العاصمة الامريكية واشنطن وضمن اروقة الكونغرس الامريكي.

وشارك في المؤتمر حينذاك مستشار مجلس امن اقليم كوردستان مسرور بارزاني ومحافظ كركوك نجم الدين كريم كممثلين عن اقليم كوردستان.

ويريد الكورد إقامة دولة مستقلة بهم منذ انتهاء الحرب العالمية الأولى على الأقل عندما قسمت القوى الاستعمارية الشرق الأوسط لتترك الأراضي التي يسكنها الكورد منقسمة بين تركيا وإيران والعراق وسوريا.

كلمات دليلية
رابط مختصر