مسؤول ايراني: أمريكا تبطن عكس ماتظهر بشأن استقلال كوردستان

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 19 أغسطس 2017 - 4:47 مساءً
مسؤول ايراني: أمريكا تبطن عكس ماتظهر بشأن استقلال كوردستان

قال عضو في البرلمان الايراني ان واشنطن تدعم إقامة دولة كوردية في العراق لكنه اشار الى أن المسؤولين الأمريكيين، لا يصرحون بموقفهم الحقيقي على وسائل الإعلام.

وكررت واشنطن أكثر من مرة تحفظها بشأن توقيت الاستفتاء الذي يعتزم اقليم كوردستان إجراءه للاستقلال عن العراق، في 25 ايلول سبتمبر المقبل.

وقال المتحدث باسم لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الايراني حسين نقوي في مقابلة مع الموقع الرسمي للبرلمان ان “المسؤولين في واشنطن يدعمون استقلال كوردستان، لكنهم لا يعلنون موقفهم الحقيقي على وسائل الإعلام”.

وأوضح نقوي ان “تجربتنا مع الأمريكيين علمتنا أن السياسة الامريكية في الواقع، هي مغايرة لما يصرح به المسؤولون الامريكيون على وسائل الإعلام”.

ورفض رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني في وقت سابق، مقترحاً من وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون لتأجيل استفتاء الاستقلال المقرر في الشهر المقبل، متسائلا في الوقت نفسه عن الضمانات التي يمكن تقديمها للكورد مقابل تأجيل تقرير مصيرهم.

ويجري وفد كوردي رفيع منذ ايام محادثات في بغداد لطمأنة المسؤولين العراقيين من أن استقلالهم سيصب في صالح العراق وجارته المستقبلية كوردستان.

ورغم الرفض العراقي والاقليمي لا تبدو هناك أي إشارة من جانب الكورد لوقف تحركاتهم الداخلية والخارجية فيما يتصل بمباحثات تشكيل دولة طال انتظارها.

وأبدت حكومة اقليم كوردستان امتعاضها من تصريحات للخارجية الايرانية حول اجراء الاستفتاء، فيما اشارت الى أن الاستفتاء قضية عراقية داخلية ولا يحق لأي دولة أخرى التدخل به.

وتتحفظ انقرة وطهران على الاستفتاء حيث تخشيان ان تلهب هذه الخطوة مشاعر الكورد لديهما للمطالبة بأمر مماثل او حصول اضطرابات.

وسئم الكورد من نهج الحكومات العراقية المتعاقبة منذ تأسيس الدولة في عشرينيات القرن الماضي فيما يتعلق بقضاياهم وحقوقهم ومصيرهم.

ويعد إقليم كوردستان شبه مستقل عن العراق، إذ يملك قوات مسلحة رسمية تعرف باسم البيشمركة وله حكومة ووزارات وتعاملات اقتصادية وسياسية مستقلة.

كلمات دليلية
رابط مختصر