نداء الإغاثة متواصل لإنهاء مأساة أطفال “داعش” في العراق

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 17 أغسطس 2017 - 10:05 مساءً
نداء الإغاثة متواصل لإنهاء مأساة أطفال “داعش” في العراق

أجرت RT مقابلات مع طفلتين من روسيا وطاجكستان وصلتا مؤخرا إلى دار طفولة الصالحية للأيتام في بغداد، بعد أن نجتا من المعارك في الموصل.
وتحمل الطفلتان الاسم نفسه – مريم. وقصتاهما كانتا متشابهتين أيضا، إذ انضم والدا كلا البنتين لـ”داعش”، ومن ثم قضيا في المعارك، وكذلك قتلت أماهما وبقيت الطفلتان في خضم الحرب بلا أسرة.

وتعاني مريم الداغستانية من صدمة شديدة، ومن إصابات عديدة بالشظايا. وقالت الطفلة لـ RT إنها ولدت في مدينة محج قلعة في داغستان، حيث تعيش عائلتها. وأضافت أن والدها اسمه “أبو مالك”، وهي لم تره منذ فترة طويلة ولا تعرف مكانه. أما والدتها فاسمها مدينة، وقتلت برصاص قناصة عندما ذهبت إلى نهر دجلة. وحكت الطفلة قصة مروّعة عن مجيء “الكفار” وعمليات القصف وتدمير المنزل الذي أقامت فيه.

بدورها قالت مريم الطاجكستانية إنها من مدينة دوشنبه، وإن والدتها نقلتها مع أشقائها إلى مصر أولا ومن ثمة إلى العراق. وأكدت أنها رأت كيف مات والداها وأختها، لكنها لا تعرف شيئا عن مصير أشقائها الأربعة الآخرين.

وكانت RT قد أطلقت نداء استغاثة لإيجاد أقارب مريم الداغستانية، فهي الطريقة الوحيدة لإثبات هوية البنت وإعادتها إلى روسيا. وسبق لـ RT أن نجحت في المساعدة بإيجاد أقارب طفلتين شقيقتين موجودتين في دار الأيتام نفسها – وهما خديجة وفاطمة اللتان ستعودان إلى جدهما وجدتهما في محج قلعة.
بدورها ردت السفارة الطاجكستانية في موسكو بسرعة على الأنباء عن مريم الثانية، مؤكدة أنها أبلغت الأجهزة المعنية في طاجكستان بوضعها، للتأكد من أن البنت تحمل الجنسية الطاجكستانية فعلا. وشددت السفارة على أن السلطات ستبذل قصارى جهدها لإعادة الطفلة إلى الوطن.

المصدر: RT

أوكسانا شفانديوك

رابط مختصر