واشنطن بوست: هل يشهد العالم سباق تسلح جديداً بين أمريكا وروسيا؟

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 15 أغسطس 2017 - 7:52 مساءً
واشنطن بوست: هل يشهد العالم سباق تسلح جديداً بين أمريكا وروسيا؟

قالت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية إن سباق تسلح جديد يلوح بالأفق بين أمريكا وروسيا، على خلفية ما وصفته بـ”مزيج من سوء السلوك الروسي والإهمال الأمريكي”، على حد تعبيرها، متسائلة عما إذا كانت إدارة الرئيس دونالد ترامب لديها المهارة لإصلاح الأمر قبل فوات الأوان.

وترى الصحيفة أن العلاقات بين أمريكا وروسيا تمر بأسوأ مراحلها التاريخية، وخاصة عقب التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية والتدخل الروسي في أوكرانيا وتصاعد حدة العقوبات الأمريكية و”الانتقام الدبلوماسي” الروسي، مشيرة إلى أن إدارة رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب والجهات المتخصصة بمراقبة الأسلحة دعت إلى ضرورة تفعيل العمل مع روسيا ومعالجة المشاكل الكبيرة “قبل فوات الأوان”.

ومع ذلك، ترصد الصحيفة أن هناك حرصاً من قِبل بعض الجمهوريين في الكونغرس على مواجهة روسيا بشأن اتفاقيات الحد من التسلح، ويطالبون بانتقام أمريكي حتى تدفع موسكو ثمن الانسحاب من هذه الاتفاقات. أما الرئيس ترامب، فهو ينظر إلى تلك الاتفاقيات على أنها سيئة (بوضعها الحالي)، والتي أقدم عليها أسلافه، لكنه في الوقت نفسه ينظر إلى ما تحققه تلك الاتفاقات من فوائد.

وكان ترامب قد عرض على نظيره الروسي فلاديمير بوتين، بحسب ما نقلته صحيفة “تايمز” البريطانية مطلع العام الجاري، مقترحاً بإنهاء العقوبات مقابل التوقيع على اتفاق جديد لخفض الأسلحة النووية.

يقول داريل كيمبل، المدير التنفيذي لرابطة الحد من التسلح، إن التوترات المستمرة مع موسكو زادت من خطر انهيار اتفاقية الحد من انتشار السلاح النووي، التي تم إبرامها بين موسكو وواشنطن عام 1987؛ بهدف الحد من مخاطر إطلاق صواريخ نووية محتملة من قِبل الدولتين العظميَين، “يجب أن نكون حريصين على عدم الانسحاب منها؛ لكوننا نشعر بالانزعاج من تصرفات موسكو”.

في الأسبوع الماضي، حلقت طائرات عسكرية روسية غير مسلحة فوق مبنى البنتاغون ووكالة المخابرات المركزية ومواقع حساسة أخرى؛ الأمر الذي أثار حفيظة الأمريكيين، الذين لا يعرف الكثير منهم طبيعة اتفاقية السماوات المفتوحة الموقعة بين موسكو وواشنطن، والتي وُقِعَت عام 2002 وسمحت للولايات المتحدة وروسيا و32 دولة أخرى بالتحليق فوق أراضي الأخرى.

وزارة الخارجية الأمريكية، ووزير الدفاع جيمس ماتيس، ومجلس الشيوخ، اعتبروا أن روسيا تنتهك المعاهدات منذ سنوات؛ فهي لا تسمح بالرحلات الجوية الأمريكية من الطيران فوق أجزاء من الأراضي الروسية، إلا أن موسكو تتخذ خطوات أخرى، تسعى من خلالها لإبقاء الولايات المتحدة ودول أخرى تلتزم بحقوقها التعاهدية.

ويرى البعض في الكونغرس أهمية أن تضع الحكومة الأمريكية قيوداً على الرحلات الروسية؛ بل إن بعض القادة العسكريين يرون أهمية أن تختفي مثل هذه المعاهدات تماماً؛ لكونها قد تمكِّن روسيا من جمع المعلومات بالنظر إلى تقدمها التكنولوجي.

وينظر مسؤولو إدارة ترامب إلى معاهدة السماوات المفتوحة على أنها جزء من الاستعراض الشامل لسياسات منع انتشار الأسلحة النووية، وعلى ضرورة أن يتم الأخذ بالاعتبار الشفافية التي يجب أن توفرها روسيا، ليس مع الولايات المتحدة فقط، وإنما أيضاً لكل حلفاء أمريكا.

وترى الصحيفة أن المشكلة ناجمة، ليس من ضعف الاتفاقات بين روسيا وأمريكا وحسب، إنما إصرار روسيا على التدخل في الديمقراطية الأمريكية، على حد تعبيرها.

كلمات دليلية
رابط مختصر