السعودية عازمة على تعزيز علاقاتها مع العراق

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 15 أغسطس 2017 - 12:08 صباحًا
السعودية عازمة على تعزيز علاقاتها مع العراق

.

جددت السعودية الاثنين تأكيدها على حرصها على تعزيز العلاقات الثنائية مع العراق في كافة المجالات بالتزامن مع اعادة فتح معبر عرعر الحدودي بين البلدين.

وتأتي التأكيدات السعودية عقب خطوات تقارب حثيثة مع العراق الذي يشرف على الانتهاء تقريبا من أكبر معركة خاضها ضد الإرهاب في مواجهة تنظيم الدولة الاسلامية الذي انحسر نفوذه بعد هزيمته في الموصل إلا أنه لايزال يشكل خطرا في مناطق أخرى.

وأكد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الذي ينوب والده الملك سلمان بن عبدالعزيز في ادارة شؤون المملكة، في مستهل جلسة لمجلس الوزراء الاثنين، حرص الرياض على تنمية العلاقات مع العراق في جميع المجالات.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن الأمير محمد أطلع المجلس على نتائج مباحثاته مع وزير النفط العراقي جبار اللعيبي، مشددا على حرص المملكة على استعادة العراق لاستقراره وعزمها تقوية العلاقات الثنائية بما يخدم مصلحة البلدين الجارين.

وقرر مجلس الوزراء السعودي الموافقة على محضر إنشاء مجلس التنسيق السعودي العراقي وتفويض وزير التجارة والاستثمار لرئاسة المجلس عن الجانب السعودي بالتوقيع على صيغة المحضر.

وأعلن العراق الاثنين افتتاح معبر عرعر الحدودي بشكل دائم مع السعودية بعد اغلاق استمر لنحو ربع قرن. وقال مجلس محافظة الأنبار العراقية إن من شأن اعادة فتح المعبر بين البلدين انعاش حركة التبادل التجاري واقتصاد محافظة الأنبار وتوفير فرص عمل للعاطلين إلى جانب مسائل تتعلق بالأمن واعادة الاعمار.

وكانت السعودية بدأت منذ شهور، أعمال ترميم وصيانة الطريق المؤدي إلى منفذ عرعر، تمهيدا لافتتاحه.

وبحسب المصدر ذاته، حضر مراسم الافتتاح كل من السفير العراقي لدى الرياض والقنصل السعودي في العراق ومسؤولو الحكومة المحلية في الأنبار.

وكثفت السعودية والعراق في الآونة الأخيرة من اللقاءات الثنائية بين المسؤولين في البلدين ضمن جهود مشتركة لتعزيز العلاقات بعد عقود من الجفاء منذ اجتياح صدام حسين للكويت وحرب الخليج الأولى في تسعينات القرن الماضي ولاحقا عقب الغزو الأميركي للعراق في 2003 وما تلاها من توتر على خلفية هيمنة إيران على القرار العراقي.

وفي أحدث خطوات تعزيز العلاقات كانت السعودية قد استضافت الشهر الماضي زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر رجل الدين الشيعي المتنفذ المحسوب على تيار القوى الوطنية في العراق.

وزار رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الرياض في يونيو/حزيران. كما استقبلت المملكة وزير الداخلية العراقي المعروف بتصريحاته المناهضة للسعودية.

وتدفع الرياض نحو إعادة العراق إلى حضنه العربي بعيدا عن تأثير النفوذ الإيراني.

رابط مختصر