قرقاش يعلق على زيارة الصدر للإمارات

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 14 أغسطس 2017 - 3:01 مساءً
قرقاش يعلق على زيارة الصدر للإمارات


أكد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، الاثنين، أن استقبال ولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد، لزعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، جزء من التواصل الخليجي مع العراق.

وكتب قرقاش في تغريدة له على حسابه الرسمي على موقع “تويتر”، اليوم ( 14 آب 2017) أن “استقبال الشيخ محمد بن زايد للسيد مقتدى الصدر جزء من التواصل الخليجي مع العراق، بدأنا كمجموعة مرحلة بناء الجسور والعمل الجماعي المخلص”.

وأضاف أن “تصريح بن زايد بعد لقائه مع الصدر دلالات مهمة، مشددا على أن طموحنا أن نرى عراقا عربيا مزدهرا مستقرا، .. التحدي كبير والجائزة أكبر”.

وأشار إلى أن التحرك الذي وصفه بـ ” الواعد” تجاه العراق الذي يقوده ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، بمشاركة الإمارات والبحرين، مثال على تأثير دول الخليج متى ما توحدت الرؤية والأهداف، على حد تعبيره.

وكان ولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد آل نهيان، أكد خلال استقباله زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، مساء الأحد، على أهمية استقرار العراق وإزدهاره، لافتا إلى أنه يتطلع لعودة بغداد للعب دورها الطبيعي على الساحة العربية بما يعزز أمن واستقرار العالم العربي.

الجدير بالذكر أن ولي عهد أبو ظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، محمد بن زايد آل نهيان، استقبل زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، واستعرض معه العلاقات الأخوية بين البلدين وعددا من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

من ناحيته أكد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، الاثنين، أن استقبال ولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد، لزعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، جزء من التواصل الخليجي مع العراق.

وكتب قرقاش في تغريدة له على حسابه الرسمي على موقع “تويتر”، اليوم ( 14 آب 2017) أن “استقبال الشيخ محمد بن زايد للسيد مقتدى الصدر جزء من التواصل الخليجي مع العراق، بدأنا كمجموعة مرحلة بناء الجسور والعمل الجماعي المخلص”.

وأضاف أن “تصريح بن زايد بعد لقائه مع الصدر دلالات مهمة، مشددا على أن طموحنا أن نرى عراقا عربيا مزدهرا مستقرا، .. التحدي كبير والجائزة أكبر”.

وأشار إلى أن التحرك الذي وصفه بـ ” الواعد” تجاه العراق الذي يقوده ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، بمشاركة الإمارات والبحرين، مثال على تأثير دول الخليج متى ما توحدت الرؤية والأهداف، على حد تعبيره.

وكان ولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد آل نهيان، أكد خلال استقباله زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، مساء الأحد، على أهمية استقرار العراق وإزدهاره، لافتا إلى أنه يتطلع لعودة بغداد للعب دورها الطبيعي على الساحة العربية بما يعزز أمن واستقرار العالم العربي.

الجدير بالذكر أن ولي عهد أبو ظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، محمد بن زايد آل نهيان، استقبل زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، واستعرض معه العلاقات الأخوية بين البلدين وعددا من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

رابط مختصر