الرئيسية / أهم الأخبار / دعوات نيابية لإنهاء أزمة البصرة وحسم منصب المحافظ

دعوات نيابية لإنهاء أزمة البصرة وحسم منصب المحافظ

دعا النائب عن تيار الإصلاح الوطني، توفيق موحي الكعبي، الاثنين، رئاسة مجلس الوزراء والتحالف الوطني الى عقد اجتماع طارئ من أجل تدارك الاوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية في محافظة البصرة الناتجة عن المشاكل السياسية في حكوميتها التشريعية والتنفيذية بسبب استقالة المحافظ.

وذكر الكعبي في بيان صدر عن مكتبه اليوم(14 آب 2017) ان “البصرة تمر بأوضاع مربكة ازدادت سوءا أثر توقيف رئيس مجلسها صباح البزوني واستقالة المحافظ ماجد النصراوي مما يدعو إلى مناقشة اوضاع المحافظه والتوافق بين الجهات السياسيه لمؤثرة من أجل حسم اختيار منصب المحافظ الجديد وفقا للفتره الزمنيه القانونية”، مبينا أن “المسؤولية تقع بالدرجة الأولى على اعضاء مجلس المحافظه في انقاذ المحافظة واعادتها الى وضعها الطبيعي”.

وتابع الكعبي أن “عدم استقرار البصرة التي تعد الشريان الاقتصادي الرئيس للبلاد يعود بأثار سلبية على العراق ككل”.

وكان محافظ البصرة، ماجد النصراوي، اعلن في (10 آب 2017) استقالته من منصبه خلال احتفالية اقيمت في مدينة البصرة بمناسبة افتتاح جسر محمد باقر الصدر، مؤكدا أنه “أقدم على الاستقالة بسبب ضغوطات سياسية ومحاربة تعرض لها هو وابنه”.

وشغل النصراوي منصب محافظ البصرة منذ عام 2013، وكان قبل ذلك قيادياً في المجلس الأعلى الإسلامي، ومعاون عميد كلية الطب في جامعة البصرة.
في الأثناء قال مراسل NRT عربية، الاثنين، إن “سكرتير محافظ البصرة المستقيل، ماجد النصراوي، هرب الى إيران اليوم.

وأضاف مراسلنا نقلا عن مصادر مطلعة، اليوم 14 آب 2017 أن “الهارب، مطلوب من قبل هيئة النزاهة العراقية”.

وكان محافظ البصرة، ماجد النصراوي، اعلن في (10 آب 2017) استقالته من منصبه خلال احتفالية اقيمت في مدينة البصرة بمناسبة افتتاح جسر محمد باقر الصدر، مؤكدا أنه “أقدم على الاستقالة بسبب ضغوطات سياسية ومحاربة تعرض لها هو وابنه”.

ووصل، النصراوي، إلى إيران، ومنها الى السعودية، بعد تقديم استقالته من منصبه، مستغلاً حصانة جوازه الاجنبي.
هذا و اصدر مجلس القضاء الأعلى، الاثنين، توضيحاً بخصوص الاتهامات التي طالت محافظ البصرة ورئيس مجلسها، ولفت إلى أن رئيس مجلس محافظة البصرة مطلوب عن ثلاث قضايا، مؤكدا إصدار أمر قبض بحق نجل المحافظ.

وقال المتحدث الرسمي لمجلس القضاء الأعلى القاضي، عبد الستار بيرقدار، في توضيح صحفي اليوم 14 آب 2017 إن “رئيس مجلس محافظة البصرة صباح البزوني مطلوب عن ثلاث قضايا”،ونوه بأن القضايا ستأخذ مجراها القانوني، محذرا من التدخل بعمل القضاء.

وأضاف بيرقدار أن “القضية الأولى الموقوف عنها الآن تتعلق بتهم تخص تقاضي رشوة من تاجر لبناني، اكتمل التحقيق فيها ومعروضة حاليا أمام محكمة الجنايات لغرض محاكمته عنها”.

ولفت إلى أن “المحاكمة لم تجر حتى الآن بسبب الطعون التمييزية التي يقدمها وكلاؤه المحامون لذا يتم تأجيل موعد المرافعة بموجب حق كفله القانون”.

وتابع بيرقدار أن “مذكرة قبض صدرت بحق التاجر اللبناني حسن فران المتهم بتقديم رشاوى وعمولات إلى رئيس مجلس محافظة ومسؤولين آخرين جاري التحقيق معهم”.

وفيما يخص القضية الثانية ذكر المتحدث الرسمي أنها “تتعلق باستيفاء رسوم عن بضائع داخلة إلى محافظة البصرة والتصرف بمبالغ هذه الرسوم خلافا للقانون”.

وأكمل بيرقدار “أما القضية الثالثة تخص صرف مبالغ لحسابه الخاص من أجل تغطية نفقات سفره إلى ماليزيا بعنوان (واجب فاتحة)، وهذه المبالغ من نفقة مجلس المحافظة”.

وعن “الاتهامات” التي تطول محافظ البصرة ماجد النصراوي أوضح بيرقدار ان “التحقيق جار بقضيته التي تتعلق بتقاضيه عمولات من المقاولين، إلا أن الأدلة المتحصلة في الدعوى غير كافية وغير مكتملة لاستقدامه أو إصدار أمر قبض بحقه أو منع سفره؛ لذا لم يصدر القضاء أي قرار من هذا القبيل بخصوصه”.

وأضاف بيرقدار أن “القضاء اصدر أمر قبض ومنع سفر بحق نجل محافظ البصرة المدعو محمد باقر ماجد النصراوي عن جريمة تقاضي عمولات من مقاولين”.

ولفت بيرقدار الى أن “المحاكم ستنظر هذه القضايا وفقا للقانون، فيما نبه مجلس القضاء الأعلى إلى أنه سيعاقب وفق القانون كل من يتوسط من اجل قضية أي من المتهمين لديه”.

شاهد أيضاً

بعث العراق ومهمة الدفاع عن بن سلمان … بغداد ــ محمد علي

من بوابة الدفاع عن ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، عادت شخصيات بعثية عراقية، تعيش …

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: