من نينوى إلى بيروت.. قصة عراقي فر من ظلم داعش

خرج العراقي يونس من قرية باطنايا في محافظة نينوى بعد أن سيطر تنظيم داعش على قضاء تلكيف القريب في آب/ أغسطس 2014، تاركا وراءه كل ما كان يملك.

وبعد تنقله من مكان إلى آخر داخل العراق، قرر الهجرة وأسرته إلى لبنان، ليصبح بوابا لإحدى البنايات بالعاصمة بيروت، بعد أن كان يملك عددا من الأراضي الزراعية في قريته.

ويخشى يونس من فكرة العودة إلى قريته رغم أن القوات العراقية دحرت داعش وحررت الأراضي من قبضته.

ويقول هذا الرجل إن عملية التحرير لا تعني القضاء على الخلايا النائمة التابعة لهذا التنظيم المتطرف، ما يعني أن الأمن لم يتحقق بعد.

شاهد تقرير قناة “الحرة”.

50total visits,1visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: