الرئيسية / رأي عام / ريبوار الطالباني: لا أحد يجرؤ على اتخاذ قرار إنزال علم كوردستان في كركوك

ريبوار الطالباني: لا أحد يجرؤ على اتخاذ قرار إنزال علم كوردستان في كركوك

فتحت المحكمة الاتحادية العليا ملفاً حول قيام رئيس مجلس محافظة كركوك، ريبوار الطالباني، وأعضاء المجلس، برفع علم كوردستان في كركوك، الأمر الذي اعتبره الطالباني موقفاً سياسياً، وأكد أن بغداد تسعى لتسييس المسألة مع اقتراب استفتاء الاستقلال، أما مسؤولو محافظة كركوك فقالوا: لا يهم ماذا سيحصل، وعلم كوردستان سيظل مرفوعاً في مجلس محافظة كركوك.

وكان مجلس محافظة كركوك قد قرر بغالبية الأصوات في يوم 28 آذار 2017، رفع علم كوردستان على مبنى مجلس المحافظة.

الأعضاء العرب والتركمان يرفعون دعوى قضائية

رفع عدد من الأعضاء العرب والتركمان بمجلس محافظة كركوك في أواخر شهر أيار الماضي، دعوى قضائية للمحكمة الاتحادية العليا، بحجة أن رئيس مجلس محافظة كركوك، ريبوار الطالباني، اتخذ قراراً أحادي الجانب برفع علم كوردستان، وعلى إثر ذلك بدأت المحكمة المذكورة بالإجراءات القانونية بحق الطالباني.

من جهته قال رئيس مجلس محافظة كركوك، ريبوار الطالباني، إن “كافة أطراف ومكونات كركوك تدعمنا، ونحن نسعى لكسب هذه القضية في المحكمة، ولكن هذه القضية بقدر ما هي دستورية وقانونية، فإنها سياسيةٌ بالقدر نفسه”.

كما انتقد ريبوار الطالباني، الكتلَ الكوردستانية في البرلمان العراقي، وأكد أنه “كان يجب تلك الكتل أن تُطالب بإرسال وفد من الخبراء، بهدف دعمهم في هذه القضية”.

وأضاف الطالباني أنهم “أرسلوا كتاباً رسمياً لرئاسة جمهورية العراق، وكذلك لرئاسة إقليم كوردستان، وذلك بهدف مراقبة هذه القضية، والبقاء على اطلاع بتفاصيلها وتطوراتها”.

تأجيل المحاكمة

تم تأجيل محاكمة رئيس مجلس محافظة كركوك، ريبوار الطالباني، وأعضاء المجلس إلى ما بعد شهر أغسطس/آب الجاري، فيما يُصر رئيس وأعضاء مجلس محافظة كركوك على مواجهة هذه المحاكمة.

وتابع ريبوار الطالباني بالقول: “إذا انتصرنا في هذه المحاكمة، فسوف يشارك الناس في الاستفتاء بحماس ومعنويات مرتفعة، ولكن في حال حدث العكس، فلا أحد يجرؤ على اتخاذ قرار إنزال علم كوردستان في كركوك”، وقال الطالباني: “من يجرؤ على فعل شيء كهذا؟”.

من جهة أخرى قال رئيس حزب “تركمان إيلي”، رياض ساريكهيه: “لدينا الكثير من الملاحظات على محافظ ورئيس مجلس كركوك، لقد كان هذا ورقة ضغط علينا، ونحن نريد رفع علمنا إلى جانب علم كوردستان، كما أن إهمال التركمان لن يعود بالنفع على الكورد ولا على كركوك”.

وتتألف الكتل البرلمانية من 6 أحزاب ومستقل واحد، ولديها 9 أعضاء في مجلس محافظة كركوك، وقد قدم 5 أعضاء من الجبهة التركمانية وحزب الشعب شكوى ضد رئيس وأعضاء مجلس محافظة كركوك، في حين امتنع 4 أعضاء من التركمان عن التوقيع على تلك الشكوى.

المحامي يطلب 50 ألف دولار

أما عضو كتلة حركة التغيير في البرلمان العراقي، مسعود حيدر، فأكد أن “كافة الكتل البرلمانية الكوردستانية تدعم مجلس محافظة كركوك في هذه القضية”.

وأردف حيدر أنهم “بانتظار قرار المحكمة، واحتراماً للعملية القانونية والدستور والمحكمة، فإننا لا نريد التدخل في الأمور القانونية قبل صدور قرار المحكمة”.

وفي السياق ذاته قال رئيس مجلس محافظة كركوك، ريبوار الطالباني، إن “الأعضاء التركمان في مجلس المحافظة وكلوا 3 محامين ودفعوا 150 ألف دولار لكي يحاكموه”.

وأردف الطالباني بالقول: “لقد وكلنا محامياً مخضرماً لكي يدافع عنا في هذه القضية، وقد طلب 50 ألف دولار، ولكن المبلغ المذكور لم يكن متوفراً لدينا”.

من جهته تحدث عضو كتلة حركة التغيير في البرلمان العراقي، مسعود حيدر، عن هذه الجزئية قائلاً: “نحن نلوم ريبوار الطالباني في هذا الإطار، لأنه لم يخبرنا، لأننا كنا سنوكل له محامياً”.

لن يتم إنزال العلم

ويرى المسؤولون في محافظة كركوك، أن مشكلة كركوك تجاوزت مسألة رفع العلم، لأن الكورد يستعدون حالياً لمسألة أكبر، ألا وهي الاستفتاء.

وقال عضو الحزب الديمقراطي الكوردستاني في مجلس محافظة كركوك، محمد كمال، إن “الشكوى شملت كافة أعضاء مجلس محافظة كركوك المصوتين، لأننا قررنا معاً، ومهما كان قرار المحكمة، فلن يستطيع أحد إنزال العلم”.

ترجمة وتحرير: أوميد عبدالكريم إبراهيم

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الكشف عن امكانية اصدار عفو عن رافع العيساوي وضياء الخيون رغم اتهامها بهدر 40 مليار دينار

كشف الخبير القانوني علي التميمي، الاربعاء، 12/ 12/ 2018، إمكانية اطلاق سراح وزير المالية الاسبق ...

%d مدونون معجبون بهذه: