الرئيسية / أهم الأخبار / قائد عسكري إيزيدي يكشف لأسرارا جديدة …. مرور ثلاث سنوات على الإبادة الجماعية للإيزيديين

قائد عسكري إيزيدي يكشف لأسرارا جديدة …. مرور ثلاث سنوات على الإبادة الجماعية للإيزيديين

أحيا عدد كبير من الكورد الإزيديين في قضاء سنجار، اليوم الخميس، الذكرى الثالثة لهجوم داعش على مناطقهم، مع قتل وتشريد وسبي الآلاف من نسائهم ورجالهم، الامر الذي ينظر اليه على نطاق واسع في العراق وخارجه على انه اكبر واخطر جريمة ابادة وتشريد تعرض لها الايزيديون في تاريخهم المعاصر.

وقال قائممقام قضاء سنجار، محما خليل، في تصريح لشبكة رووداو الإعلامية، “تم اختطاف 6400 كوردي إزيدي، وتم تحرير 3050 منهم لحد الآن من تنظيم داعش، ولكن لا يزال هناك حوالي 3367 كوردي إزيدي في قبضتهم لحد الآن، وأكثر المحتجزين هم من النساء والاطفال”.

وكان تننظيم داعش قد اجتاح سنجار في 3/8/2014 وقتل عدداً كبيراً من الكورد الإيزيديين فيما اختطف التنظيم النساء والأطفال، وبحسب إحصائية جديدة فإن نحو 100 ألف كوردي ازيدي غادروا إقليم كوردستان منذ ذلك الوقت.

وقال الباحث التاريخي، داود مراد ختاري، إنه “نظراً لأهمية عملية الإحصاء في ملف الإبادة الجماعية، بدأنا بتدوين معلومات عن ضحايانا منذ الأيام الأولى للإبادة إلى يومنا، ومازلنا مستمرين”.

وأضاف: “استطعنا تدوين إحصاء نحو (7000) سبعة آلاف ضحية وعمل كنية لهم (الاسم الثلاثي – المواليد- السكن – شهيد – مفقود – ناجي) وصورة شخصية للكثير من الشهداء”.

وتابع أنه سيتم إضافة أسماء ضحايا بعشيقة وبحزاني وكافة القرى الازيدية في سنجار وشيخان والمناطق الأخرى إلى القائمة.

وفيما يلي الجدول الذي نشره داود مراد ختاري ويوضح ما تعرض الكورد الإزيديون على يد تنظيم داعش:


حيدر ششو: هجوم داعش على سنجار كان “انقلابا سياسيا”

اربيل (كوردستان24)- قال قائد في قوات البيشمركة ان اجتياح تنظيم داعش لسنجار، كان محاولة انقلاب سياسي على النفوذ الكوردستاني في المنطقة، مشيرا الى أن عشائر عربية من المنطقة ساعدت التنظيم المتشدد.

وقال ششو لكوردستان24 ان “رسائل وصلت من عشائر عربية تسكن في المنطقة، لجهات ايزيدية قبل الثالث من اغسطس آب 2014”.

وأوضح ششو وهو كوردي ايزيدي ان “مضمون الرسائل ان تنظيم داعش لن يتعرض لسكان المنطقة عموما، وللايزيديين والهدف من السيطرة على سنجار، هو لجم النفوذ الكوردستاني في المنطقة”
وتعرض الايزيديون لأسوأ مجازر في التاريخ الحديث على يد تنظيم داعش عندما اجتاح سنجار في آب اغسطس عام 2014، مما دفع الآلاف الى الفرار نحو اقليم كوردستان، فيما تقطعت السبل بآخرين وقام التنظيم بسبي النساء وخطف الاطفال والمتاجرة بهم.

وخطف تنظيم داعش نحو 6417 ايزيديا من مختلف الفئات العمرية عند اجتياحه سنجار التي تعد موطن الايزيديين.

وقضاء سنجار- الواقع الى الغرب من مدينة الموصل- يعد احد ابرز المناطق المتنازع عليها بين اقليم كوردستان وبغداد الى جانب مناطق اخرى.

وبحسب باحثين، تعد الديانة الإيزيدية من الديانات الكوردية القديمة وجميع نصوصها الدينية تتلى باللغة الكوردية في مناسباتهم وطقوسهم الدينية.

ووفق إحصائيات غير رسمية يبلغ عدد الايزيديين نحو نصف مليون نسمة في عموم في العراق وكوردستان ويقطن غالبيتهم في نينوى ودهوك.

شاهد أيضاً

فساد نوري المالكي و نجله أحمد

شهدت قضية اتهام عدد من المسؤولين العراقيين بـ”الفساد”، في صفقة الأسلحة الروسية التي تم إلغاؤها …

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: