الرئيسية / رأي عام / منظمة أمريكية تنقب في قصور صدام حسين لحقائق مروعة

منظمة أمريكية تنقب في قصور صدام حسين لحقائق مروعة

وقع نحو نصف مليون شخص عراقي، على لائحة لكشف المتورطين بسقوط محافظات البلاد بيد تنظيم “داعش” الإرهابي الذي نفذ مقابر جماعية رفع منها حتى الآن أكثر من ثمانية آلاف جثة مازال منها الكثير في ثلاجات الموتى ولم يصلها دور فحوصات التطابق مع أهاليها.
ومازالت منظمة دولية أسسها بيل كلينتون، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية الثاني والأربعون، عام 1995، تعمل على كشف مقابر جماعية من داخل القصور الرئاسية لصدام حسين وفي مسقط رأسه، تعود لتنظيم “داعش” الإرهابي ضمن جرائمه في محافظة صلاح الدين شمالي بغداد، أبان سطوته عليها قبل نحو عامين.
وحتى الآن وصل الناشطون العراقيون، القائمون على حملة المليون توقيع لأجل الحقيقة، لأغلب أبناء محافظات البلاد، وأخر ما تضمنته القائمة تواقيع شباب وفتيات من محافظة نينوى أبرز المنكوبات من جرائم “داعش” الإرهابي.

وكشف المتحدث الإعلامي باسم الحملة، علي عامر المكدام، عن تقرير مفصل في تصريح خاص لمراسلة “سبوتنيك” في العراق، اليوم الأربعاء 26 يوليو/ تموز، قائلا “منذ ثلاث سنوات، عندما دخل تنظيم “داعش” الإرهابي تحديداً في يناير/ كانون الثاني، ويونيو/ حزيران 2014، الفلوجة، بمحافظة الأنبار، ومدينة الموصل، مركز نينوى، غرب البلاد وشمالها، وخلال أيام احتلتها بالكامل دون معرفة كيفية دخولهم ما شكّل صدمة لجميع العراقيين”.

وحدثت بعد سيطرة “داعش” على المحافظتين المذكورتين، بالإضافة إلى صلاح الدين، مجازرة كبرى، وأبرزها “جريمة العصر سبايكر” بحق طلاب القوة الجوية، في منتصف حزيران 2014، مثلما ذكر المكدام.
وأكمل المكدام، أن منظمة “Icmp” (وهي منظمة المفقودين العالميين أسست للبحث والكشف عن المقابر الجماعية)، هي المسؤولة الآن عن كشف مقابر سبايكر قرب تكريت مركز صلاح الدين، وسجن بادوش بمحافظة نينوى، ومقابر المكون الايزيدي، في سنجار غربي الموصل، بالتعاون مع مؤسسة الشهداء العراقية.
وأضاف، عثر على (8020) جثة في الأماكن المذكورة أعلاه، حولت إلى دائرة الطب العدلي في العاصمة، وحتى الآن تم التعرف على (6030) جثة من خلال فحص الحمض النووي (DNA)، ومازالت (1990) جثة في الطب العدلي بانتظار مطابقتها مع ذويها.

وأكمل المكدام، أن فريقا من منظمة “icmp” مع فريق المقابر الجماعية في مؤسسة الشهداء، يعملان حاليا على كشف مقابر جماعية في القصور الرئاسية لصدام حسين، في صلاح الدين.

حيث الاعتقاد بوجود عدة مقابر جماعية، في القصور، يتراوح العدد بين 180 إلى 250، وهناك بعض الأماكن في قرية العوجة “مسقط رأس صدام حسين رئيس النظام السابق، نحو (8 أميال، 13 كم) إلى الجنوب من تكريت، وفيها يعتقد وجود أكثر من سبع مقابر.

وضمن حديثه، يقول المكدام “بعد ثلاث سنوات من الأسئلة الكثيرة وعلامات التعجب والاستغراب في وجوه عامة الشعب وعدم معرفتهم حقيقة ما جرى في الموصل وسبايكر، وعذاب أم عراقية فقدت ابنها في تلك المجزرة تدعى أم محمد بحثت عنه في كل شبر من العراق دون أية نتيجة أو أثر له حياً أو ميتاً”.

ومن هذا الأساس انطلقت حملة المليون توقيع لكشف الحقيقة عن سبايكر وسقوط الموصل لمحاسبة المتسببين والمقصرين في ذلك والقصاص منهم دون استثناء وذلك في 1 يوليو الجاري، بالتعاون مع تحالف المادة 38، وعقد في نفس اليوم مؤتمر صحفي بحضور عدد من الفضائيات العراقية ومؤسسي الحملة والناشطين ومنظمات المجتمع المدني.
ومنذ ذلك اليوم وإلى الآن انتشرت الحملة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والشارع العراقي، وكافة محافظات العراق ليصبح التوقيع إلكترونياً وورقياً، شارك بها أبناء بغداد، وديالى، والنجف، وكربلاء، وميسان، وذي قار، والبصرة، والسليمانية، وبابل، و واسط، والمثنى.
وبعد هذه المحافظات انطلق مطلقو الحملة، إلى الموصل مع إعلان تحررها بالكامل من قبضة “داعش” الإرهابي، في العاشر من الشهر الجاري، وأكثر من 50 شاب وشابة من الناشطين في نينوى ووقعوا.

ولقت الحملة صدى واسعا وإقبالا كبيرا خصوصاً في الموصل، ليرتفع عدد الموقعين من مختلف أنحاء البلاد، حتى الآن أكثر من نصف مليون توقيع، وعليها ستكون للفريق القائم عليها، خطوات أخرى على رأسها الإعلان بمؤتمر صحفي قريبا، عن بدء تنفيذ برنامج التحقيق مع منظمة الأمم المتحدة والجهات المعنية.

ونوه المكدام، إلى توجه فريق الحملة نحو تشكيل لجنة استقصاء للحقائق المعنية بسقوط الموصل، ومجزرة سبايكر، لافتا إلى تسجيل التواقيع المكتوبة بإرسالها “سكرين” إلى منظمة آفاز الالكترونية العالمية والتي بدورها تتكفل بفرز التواقيع وإضافتها للعريضة.

وخسر تنظيم “داعش” الإرهابي أغلب مناطق سيطرته في العراق، وما تبقى له عدد قليل من الأقضية هي “تلعفر، والحويجة، ورواة والقائم وعانة”، يتعرض فيها لقصف يومي مكثف يشنه الطيران العراقي، مع مروحيات التحالف الدولي ضد الإرهاب، شمال وغرب البلاد.

شاهد أيضاً

فتور شعبي إزاء إعادة الفتح الجزئي للمنطقة الخضراء في بغداد

معضلة استكمال الحكومة تكرس حالة التشاؤم والاحتقان في الشارع العراقي.

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: