تفاصيل جديدة بشأن مقتل طبيبة الأسنان في العاصمة بغداد

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 25 يوليو 2017 - 9:18 صباحًا
تفاصيل جديدة بشأن مقتل طبيبة الأسنان في العاصمة بغداد


أفاد شهود عيان، الإثنين، أن طبيبة الأسنان، شذى فالح السامرائي، التي قام مجهولون بقتلها في عيادتها قبل يومين، ذكرت قبل وفاتها بدقائق بأن “أبناء أخيها هم من هاجموها بسبب خلافات عائلية على الميراث”.

وبحسب ما نقله مراسل NRT عربية، عن شهود عيان، مساء اليوم (24 تموز 2017)، فإن “الضحية أثناء نقلها إلى المستشفى، وقبل وفاتها بدقائق ذكرت أن أبناء أخيها طعنوها محاولين قتلها بسبب خلافات عائلية على الميراث”.

وأضاف المراسل أن “الطبيبة تعرضت إلى طعنات عدة بآلات حادة في جسدها، تحديدا في منطقة الصدر والبطن، وفارقت الحياة على أثرها”.

من جهة أخرى، ذكر الناطق باسم وزارة الداخلية، العميد سعد معن، في بيان اليوم، أن “شرطة بغداد شكلت فريق عمل للتحقيق في حادثة مقتل الطبيبة فالح، التي تعرضت أربع طعنات بالسكين داخل عيادتها بحي الزهور في بغداد”.

وكان مصدر طبي أفاد في وقت سابق من اليوم، بأن مسلحين مجهولين اقتحموا مساء الأحد عيادة طبيبة الأسنان “شذى فالح”، العاملة في مركز “الوشاش” للرعاية الصحية الأولية في جانب الكرخ بالعاصمة بغداد، وقاموا بقتل الطبيبة طعنا بالسكاكين، وذلك في ثالث حادثة ضد أطباء خلال أقل من شهر، حيث سبق وإن تعرض طبيب جراح للخطف فيما قتل آخر داخل عيادته.
و في وقت سابق اقتحم مسلحون مجهولون عيادة لطبيبة أسنان في جانب الكرخ بالعاصمة بغداد، وقاموا بقتل الطبيبة وذلك في ثالث حادثة ضد أطباء خلال أقل من شهر، حيث سبق وان تعرض طبيب جراح للخطف فيما قتل آخر داخل عيادته.

وذكر مراسل NRT عربية نقلا عن مصدر طبي قوله، اليوم ( 24 تموز 2017) إن طبيبة الاسنان، شذى فالح، العاملة في مركز “الوشاش” للرعاية الصحية الأولية بالكرخ لقيت مصرعها، وذلك بعد ان اقتحم مسلحون مجهولون عيادتها الخاصة في منطقة الوشاش ببغداد.

وأضاف المصدر أن الطبيبة قتلت طعنا بالسكاكين داخل عيادتها مساء أمس الاحد، في حادثة استهداف للاطباء هي الثالثة خلال هذا الشهر”.

وكان مدير صحة الكرخ، جاسب الحجامي، قد أكد في تصريح لـ NRT عربية قبل أيام، وجود حملات تصفية جسدية للكفاءات من الأطباء في جانب الكرخ من العاصمة بغداد، فضلاً عن تلقي عدد آخر من الاطباء ومدراء المستشفيات رسائل تهديد بالقتل.

الجدير بالذكر ان الطبيب، محمد علي زاير، والذي يعمل رئيسا لقسم الجراحين في مستشفى الحكيم، قد اختطف الأسبوع الماضي، بعد خروجه من عيادته في منطقة الشعلة وسط بغداد، وقبل ذلك قتل الطبيب سليم عبد الحمزة، في عيادته في منطقة المعامل ببغداد.
و في في أجواء سادها الحزن والغضب، شيعت كوادر وزارة الصحة جثمان الطبيب سليم عبد الحمزة الذي تعرض لـ”اعتداء” داخل عيادته في منطقة المعامل شرقي بغداد قبل يومين، وسط مطالبات بالكشف عن الجناة والإسراع بإجراءات التحقيق.

وحذر المشيعون الذين رفعوا نعش الفقيد وهو ملفوف بعلم العراق في مدينة الطب وسط بغداد من محاولات إفراغ البلاد من الكفاءات الطبية، معتبرين أن استهداف الأطباء لكل العراقيين، داعين الى ضرورة حماية الملاكات الطبية والصحية بالمؤسسات الصحية كافة.

وفق ذلك أكد نقيب الأطباء عبد الأمير محسن، أن “عملية اغتيال الطبيب هو استهتار لكل القيم الإنسانية وهو استهداف ممنهج ضد الكوادر الطبية”، مبينا أن “عمليات الاغتيال ستؤدي الى هجرة الكوادر الطبية للخارج”.

وأعلنت وزارة الصحة، أمس السبت (22 تموز 2017) عن وفاة طبيب تعرض إلى “اعتداء” داخل عيادته في منطقة المعامل شرقي بغداد.

كوادر الصحة تشيع جثمان الطبيب سليم عبد الحمزة وتطالب بالكشف عن الجناة

شيعت كوادر وزارة الصحة، صباح الاحد، جثمان الطبيب سليم عبد الحمزة الذي تعرض إلى “اعتداء” داخل عيادته في منطقة المعامل شرقي بغداد قبل يومين، بحضور مسؤولين ونواب، فيما طالبوا بالكشف عن الجناة والاسراع في اجراءات التحقيق، محذرين من محاولات افراغ البلاد من الكفاءات الطبية.

وقال مراسل السومرية نيوز، إن الكوادر الطبية ومسؤولي وزارة الصحة شيعت، صباح اليوم، جثمان الطبيب سليم عبد الحمزة الذي تعرض إلى اعتداء داخل عيادته في منطقة المعامل شرقي بغداد قبل يومين، ادى الى وفاته امس، مبينا أن مسؤولين واعضاء برلمان حضروا التشييع.

وعقد عدد من مسؤولي وزارة الصحة ونقابة الاطباء واعضاء لجنة الصحة النيابية مؤتمرا صحفيا على هامش التشييع .

وقال الوكيل الاداري للوزارة زامل العريبي خلال المؤتمر، إن “وزارة الصحة طالبت بالاسراع بالكشف عن الجناة”، معتبرا ان “استهداف الكوادر الطبية هو استهداف لشريحة مهمة للبلد واستهداف لكل العراقيين”.

ودعا العريبي وزارة الداخلية الى “ضرورة حماية الملاكات الطبية والصحية بالمؤسسات الصحية كافة”، محذرا من “افراغ البلد من الطاقات العلمية والكوادر الطبية”.

واشار الى أن “دماء الاطباء اختطلت مع دماء المقاتيلن في ساحة القتال”، مشددا أن “الارهابيين لايريدون الخير للعراق”.

من جهته اكد نقيب الاطباء عبد الامير محسن، خلال المؤتمر، ان “عملية اغتيال الطبيب هو استهتار لكل القيم الانسانية وهو استهداف ممنهج ضد الكوادر الطبية”، مبينا ان “عمليات الاغتيال ستؤدي الى هجرة الكوادر الطبية للخارج”.

واعلنت وزارة الصحة، امس السبت (22 تموز 2017) عن وفاة طبيب تعرض إلى “اعتداء” داخل عيادته في منطقة المعامل شرقي بغداد.

وشهدت بغداد في الآونة الأخيرة ارتفاعا ملحوظا في تنفيذ جرائم ذات طابع جنائي، طالت عددا من الأطباء والكفاءات العلمية الأخرى، فيما حذر نواب ومختصون من أن تلك الاستهدافات قد تؤدي إلى “هجرة الكفاءات” من العراق.

و في منطقة المعامل شرقي بغداد، تعرض الطبيب سليم عبد الحمزة الى اعتداء بالسكاكين حيث اقدم الجاني على طعنه عدة مرات بمناطق مختلفة من الجسم مما ادى الى وفاته بعد ذلك. تمكن احد الاهالي من احتجاز الجاني لفترة من الوقت لكن مجموعة مسلحة تمكنت من تخليصه والهروب به من موقع الحادث قبل وصول القوات الامنية .

وزارة الصحة ونقابة الاطباء واثناء تشييع الطبيب المغدور، طالبتا بضرورة حماية الملاكات الطبية بالمؤسسات الصحية كافة، كي لا يتم افراغ البلد من الطاقات العلمية والوطنية الكفوءة .

في هذا الاطار، اعتبر زامل العريبي، الوكيل الاداري لوزارة الصحة، أن “هناك استهداف واضح ليس في بغداد فقط بل في بقية المحافظات”.

ورأى عبد الامير محسن، نقيب الاطباء، أن “هناك تقصير من الجهات الحكومية في هذا الجانب ويجب فرض هيبة الدولة في الشارع”.

وشهدت بغداد في الآونة الأخيرة ارتفاعا ملحوظا في تنفيذ جرائم ذات طابع جنائي طالت عددا من الأطباء والكفاءات العلمية الأخرى فيما حذر نواب ومختصون من أن تلك الاستهدافات قد تؤدي إلى هجرة الكفاءات من العراق .

كلمات دليلية
رابط مختصر