الرئيسية / أهم الأخبار / بالصور انتهاكات جديدة في الموصل.. أكوام من الأسرى

بالصور انتهاكات جديدة في الموصل.. أكوام من الأسرى

الحدث.نت
كشفت صور جديدة انتهاكات لـ #الحكومة_العراقية في التعامل مع أسرى #تنظيم_داعش وغيرهم في مدينة الموصل عقب استعادة المدينة من التنظيم الإرهابي إثر حملة عسكرية دامية استمرت 9 أشهر.
وبدا في الصور عشرات من المشتبهين بأنهم من مقاتلي داعش مكومين داخل سجن مؤقت في جنوب الموصل، نقلاً عن “ديلي ميل” البريطانية ووكالة “أسوشيتد برس”.
وفي ظل تعطش بعض الجنود والضباط العراقيين وعناصر من ميليشيات #الحشد_الشعبي للانتقام، تتخوف #الأمم_المتحدة والمنظمات الدولية من عمليات قتل غير قانونية.
ونقل تقرير عن ضابط عراقي لم يكشف عن هويته برتبة ملازم وصفه للأسرى المشتبهين من داعش بقوله: “ليسوا بشراً”.

الاسرى يواجهون عمليات إعدام من ضباط وجنود متعطشين للانتقام من داعش
يعانون تورمات في السيقان ويواجهون عمليات بتر من جراء الإصابات المختلفة
وقال الملازم العراقي إنه “أرسل بعض الأسرى إلى الجحيم” بعد استجوابهم ، مشيراً إلى أنهم “يستحقون الموت”.
ورصد مقطع #فيديو قبل أيام انتهاكات جنود عراقيين ألقوا عناصر ممن يشتبه بانتمائهم إلى داعش من مكان مرتفع، ثم أطلقوا الرصاص عليهم من أعلى بعد سقوطهم للتيقن من قتلهم.
وفي السجن المؤقت المذكور الذي يظهر في الصور الجديدة، أو ما يسمى “مركز اعتقال”، يتكدس الأسرى على الأرض في درجة حرارة 45، بلا كهرباء أو تهوية.
وذكر مصدر أن العديد من الأسرى أصيبوا بانتفاخ في الساقين من جراء التكدس وعدم القدرة على الحركة. كما انتشرت بينهم الأمراض، ومن ينتقل منهم إلى المستشفى يعود بساق أو ذراع مبتورة من جراء الإصابات المختلفة.
وقال ضابط عراقي على صلة بمركز الاعتقال المذكور، دون أن يكشف هويته، إن هناك حاليا حوالي 370 سجيناً.
وأضاف: “السجناء مصابون بأمراض والكثير من المشاكل الصحية والجلدية، لأنهم لا يتعرضون للشمس. الغالبية منهم لا يستطيعون المشي بسبب السيقان المتورمة من العجز عن الحركة في المكان الضيق”.
وكشف الضابط أن أكثر من 1150 معتقلاً اجتازوا السجن المذكور خلال الأشهر الثلاثة الماضية، حيث أرسل 540 معتقلاً إلى #بغداد لإجراء مزيد من التحقيقات.
وذكر أن 2800 سجين آخر محتجزون في قاعدة “قيارة الجوية” جنوب الموصل، فضلاً عن مئات آخرين معتقلين في بعض المرافق الصغيرة الأخرى.
وأصر الأسرى الذين قابلتهم وكالة المخابرات العسكرية العراقية على أنهم أبرياء. وقال أحدهم: “لن تجد بين هؤلاء الرجال إلا قلة من داعش. وقد قضى كل منهم أكثر من 6 أشهر هنا”.
وأضاف أحد السجناء بعيدا عن الحراس: “منذ وصلت إلى هنا قبل 8 أشهر، رأيت الشمس مرة واحدة فقط”.
وأوضح أنه موظف مدني كان يسافر بين بغداد والموصل في عدة مناسبات سابقة قبل احتجازه.
وأكد أنه يعرف على الأقل اثنين من المعتقلين، لقيا مصرعهما داخل مركز الاعتقال بسبب الظروف القاسية.

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ترغيب وترهيب لأحزاب ومسؤولي البصرة لمنع عودة التظاهرات بغداد ــ أكثم سيف الدين

تخوض جهات سياسية وحزبية وفصائل مسلحة ضمن مليشيات “الحشد الشعبي” حراكا واسعا في البصرة لوأد ...

%d مدونون معجبون بهذه: