الرئيسية / أهم الأخبار / نُصبٌ تذكاري في المكان الذي استشهدت فيه الإعلامية شفاء كَردي

نُصبٌ تذكاري في المكان الذي استشهدت فيه الإعلامية شفاء كَردي

من المقرر أن يوضع نُصبٌ تذكاري في المكان الذي استشهدت فيه مديرة قسم إنتاج الأخبار في رووداو، الإعلامية شفاء كَردي، في الموصل.

واستشهدت مديرة قسم إنتاج الأخبار في رووداو، الإعلامية شفاء كَردي، يوم السبت المصادف 25/2/2017، عندما كانت تزاول عملها الصحفي في الموصل، وتحديداً بالقرب من “الخسفة” التي يُطلق عليها اسم “حفرة الموت”.

ولا يعلم أحد عدد الأشخاص الذين قتلهم تنظيم داعش ورمى بجثثهم في “حفرة الموت”، وقد كانت الفقيدة شفاء كَردي، بصدد التحضير لبرنامجها ميدانياً قرب “حفرة الموت”.

ويؤكد أهالي تلك المنطقة، أن مسلحي تنظيم داعش قتلوا العشرات بالقرب من تلك الحفرة المخيفة، ومن ثم رموا جثثهم فيها، لذلك أُطلق عليها اسم “حفرة الموت”، وتبعد 20 كيلومتراً غربي مدينة الموصل على طريق بغداد.

ويمر الطريق المؤدي إلى “حفرة الموت” بقرية “عزبة”، لذلك فإن أهالي تلك القرية شاهدون على كل جثة رُميت في تلك الحفرة.

وفي هذا السياق قال محافظ نينوى، نوفل الحمادي، لشبكة رووداو الإعلامية: “سنجعل من (حفرة الموت) رمزاً للجرائم التي ارتكبها تنظيم داعش، فهذه الحفرة تعتبر أهم وثيقة على جرائم التنظيم ضد أهالي الموصل، فقد ارتكب داعش الكثير من الجرائم بحق المدنيين، ولكن الأحداث التي شهدتها (حفرة الموت) واضحة، ولكي لا تُنسى أفعال تنظيم داعش في الموصل، سنجعل من تلك المنطقة رمزاً تذكارياً”.

من جهته تحدث مسؤول مديرية آثار نينوى، فالح الشمري، عن “حفرة الموت”، وقال إن “هناك الكثير من المواقع الشاهدة على الجرائم التي ارتكبها تنظيم داعش، إلا أن (الخسفة) هي أبرز الشواهد على تلك الجرائم، لأن تنظيم داعش رمى بجثث مئات الأبرياء في تلك الحفرة، ودفنها فيها إلى الأبد”.

يذكر أن قنبلةً انفجرت بفريق شبكة رووداو الإعلامية، وقوة من الحشد الشعبي، بتاريخ 25/2/2017، عندما كان فريق رووداو بصدد إعداد أحد التقارير عن الموصل، ما أسفر عن استشهاد مديرة قسم إنتاج الأخبار في رووداو، الإعلامية شفاء كَردي، وإصابة مصور شبكة رووداو الإعلامية، يونس مصطفى، بجروح خطيرة.

كما فقد قيادي و4 مقاتلين من الحشد الشعبي حياتهم في الانفجار ذاته، وأصيب 7 مقاتلين آخرين بجروح.

نبذة عن حياة الإعلامية شفاء كَردي
هي شفاء زكري إبراهيم، وكانت تُعرف بـ”شفاء كَردي”، وولدت في 1/7/1986 خلال نزوح عائلتها إلى منطقة “زيو” التابعة لمدينة “أورمية” بكوردستان إيران، وتخرجت من المعهد التقني “قسم الكومبيوتر” عام 2006، وفي عام 2013، تخرجت من كلية الآداب “قسم الإعلام” في جامعة صلاح الدين.

وإلى جانب عملها في الإعلام منذ عام 2006، عملت شفاء كَردي في مهنة التدريس بين عامي 2007 و2010.

ومنذ تأسيس شبكة رووداو الإعلامية، برزت الفقيدة، شفاء كَردي، كأبرز العاملين في أسرة رووداو، وكانت مديرة قسم إنتاج الأخبار في الشبكة.

ومنذ انطلاقة عملية تحرير مدينة الموصل من قبضة تنظيم داعش، بدأت شفاء كَردي بتقديم برنامج “فوكس موصل” على شاشة رووداو، إلى أن استشهدت بتاريخ 25/2/2017 في الموصل.

ترجمة وتحرير: أوميد عبدالكريم إبراهيم

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شهادات عن الساعات الأخيرة قبل إلقاء القبض على الدكتاتور صدام حسين

أبوظبي – سكاي نيوز عربية كشف عدد من الجنود الأميركيين الذين شاركوا في عملية القبض ...

%d مدونون معجبون بهذه: