شوان داودي: على الحكيم ان يعي بان تصريحاته بشأن الاقليم مخالفة للدستور

طالب النائب عن كتلة الاتحاد الوطني االكردستاني في مجلس النواب، شوان داودي، الاثنين، من زعيم التحالف الوطني، عمار الحكيم، بمراجعة مواقفه الاخيرة بشأن الاستفتاء في اقليم كوردستان.

وقال داودي في بيان، اليوم (17 تموز 2017)، تلقت NRT عربية نسخة منه، إن “المواقف الاخيرة لزعيم التحالف الوطني مغايرة تماما لنهج وتأريخ عائلة آل الحكيم”، مشيرا بقوله “نحن استبشرنا خيرا بتولى عمار الحكيم رئاسة التحالف الوطني لكن رفضه إجراء الأستفتاء في اقليم كردستان وبلغة تصعيدية ووصفه اجراء هذا الأستفتاء بأنه تسونامي لتقسيم المنطقة، مثير جدا للاستغراب”.

واضاف أن “على السيد عمار الحكيم أن يعيَّ بان تصرحياته هي مخالفة للدستور، اذ ان كل محافظة لها الحق بأن تستفتي او تتجه لانشاء اقليم خاص ضمن اطار العراق الأتحادي، لذا فان موقف زعيم التحالف الوطني سبب انزعاجا واضحا لدى الشارع الكردستاني كونه مخالفٌ لنهج وتأريخ ونضال عائلة آل (الحكيم) التي عرف عنها الاعتدال ومناصرة المظلومين والوقوف الى جنب تطلعات الشعب الكردي”.

وأوضح “لقد استاء اهالي مدينة البصرة من سلوك بعض الاحزاب ومنها حزب السيد الحكيم الذي يدير المحافظة بعد سقوط النظام البائد وهذا قد يدفع البصريين الى المطالبة بالاقليم للخلاص من واقعهم الحالي المرير، لذا فان كل من يمارس حقه الدستوري يجب ان يُحترم وخاصة في محافظة كركوك التي عانت كثيرا من السياسات الهوجاء والاخطاء التي دفع ثمنها مواطنوها جميعا خاصة الكرد والتركمان”.

وتابع “ان مواطني كركوك بجميع مكوناتهم يعانون اليوم سياسات وزارة النفط التي يديرها ممثل عن المجلس الاعلى الأسلامي في العراق والتي ادت الى حرمان الكركوكين من حقهم في التنعم بثروات محافظتهم التي ظلموا فيها كثيرا خلال عهد البعث وحتى بعد سقوط نظامه القمعي، وبناءً على ماتم طرحه نطالب زعيم التحالف الوطني بمراجعة مواقفه والنظر بعين واحدة مجردة الى جميع مدن العراق خاصة كركوك التي لم يزرها ضمن جولاته التي شملت معظم مدن العراق وكردستان”.

وكان رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم قال في كلمة له خلال اجتماع مع النخب السياسية، عقد بمكتبه ببغداد، امس الاحد، أن إصرار الكرد على الاستفتاء على إنفصال إقليم كردستان سيعرض المنطقة ل”تسونامي التقسيم” وسينعش طموح الإنفصال في مناطق كثيرة من العراق.

التعقيبات

أضف تعليقك