شمخاني لوفد الاتحاد الوطني الكوردستاني: الاستفتاء سيؤدي إلى عزلة وضغوط على الكورد

أفاد الامين الأعلى لمجلس الامن القومي الإيراني، علي شمخاني، اليوم الاثنين، أن الحديث عن إجراء استفتاء في إقليم كوردستان سيؤدي إلى عزلة وممارسة الضغوط على الكورد في العراق وبالتالي إلى إضعاف وكردستان وفي النهاية جميع العراق.

ونقلت وكالة “تسنيم” عن شمخاني قوله خلال استقباله الوفد الكوردي الذي ضم النائب الأول للأمين العام للإتحاد الوطني الكوردستاني “كوسرت رسول علي”، ومسؤول الهيئة التنفيذية في المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني، ملا بختيار، إن “الاحاديث حول إجراء استفتاء في اقليم كوردستان من الممكن أن تكون في ظاهر القضية أمراً شيقاً، لكن في الحقيقة الحديث عن الاستفتاء سيؤدي إلى عزلة وممارسة الضغوط على الكورد في العراق وإضعاف كوردستان وفي النهاية جميع العراق.”

وأضاف، أن “الانتصار على داعش واستعادة الموصل بشارة لمستقبل افضل للعراق الموحد والتغلب على الفتن الخارجية التي تهدف الى إيجاد شرخ في الصفوف في هذا البلد”.

وأوضح شمخاني، “أن متابعة قضية الاستفتاء من أجل الانفصال وإيجاد شرخ في صفوف الشعب العراقي لاتنسجم مع حكمة وسياسة المسؤولين هناك، لافتا إلى أن هناك رغبة لدى بعض دول المنطقة الإقليمية والدولية بإضعاف العراق والدول الكبيرة في غرب آسيا”.

وشدد شمخاني على مواقف الجمهورية الاسلامية الايرانية تجاه الشعب العراقي والاحزاب والتيارات في كوردستان العراق الهادفة الى ارساء الامن والتنمية الاقتصادية والرفاه، بما يشكّل عائقا امام الانشطة ونمو الجماعات الارهابية.

الى ذلك، قدم النائب الأول للأمين العام للإتحاد الوطني الكوردستاني “كوسرت رسول علي” والوفد المرافق تقريرا شمل مستجدات الاوضاع في اقليم كوردستان والمنطقة، منوها بدعم ايران المستديم للشعب العراقي .

واكد رسول بأن “العلاقات بين اقليم كوردستان وإيران عريقة وتاريخية؛ مشيدا بتعاون ايران الستراتيجي مع الاقليم في سياق الكفاح ضد جماعة داعش الارهابية”، وقال “عندما اقترب الارهابيون التكفيريون من بوابات اربيل، ايران كانت الدولة الوحيدة التي وقفت الى جانب الشعب الكوردي في سياق التصدي الجاد لداعش والحؤول دون وقوع كارثة امنية في الاقليم”.

أضف تعليقك