رحيل مارتن لانداو بطل مسلسل ‘مهمة مستحيلة’ و ‘فضاء 1999’

قال وكيل الممثل الأميركي مارتن لانداو الأحد إن نجم مسلسل ستينيات القرن الماضي “مهمة مستحيلة” الذي اسس فيما بعد لسلسة افلام واسعة الانتشار تحمل ذات الاسم.

وحقق الراحل مارتن لانداو نجاحا كبيرا بفوزه بجائزة أكاديمية فنون وعلوم السينما (أوسكار) عن دوره في فيلم “إد وود” عام 1994 توفي عن 89 عاما.

وقال ديك جوتمان وكيل لانداو في بيان إنه توفي في مركز “يو.سي.إل.إيه” الطبي في لوس أنجليس بسبب مضاعفات غير متوقعة خلال وجوده في المستشفى لفترة قصيرة للعلاج من إصابة بمرض لم يكشف عنه.

وفاز لانداو بجائزة الأوسكار أفضل ممثل مساعد عن دوره في فيلم الرعب “إد وود”. ورشح للحصول على جائزة الأوسكار مرتين قبل فوزه بها الأولى عن دوره في فيلم “توكر” والثانية عن دوره في فيلم “كرايمز أند ميسدمينورز”.

وبدأ لانداو حياته كرسام كاريكاتير في صحيفة نيويورك اليومية، وظل يعمل فيها طوال خمس سنوات، ولكن حبه للتمثيل دفعه للتقديم في مسرح برودواي وتم اختياره بالفعل هو وصديقه ستيف ماكوين فقط من ضمن 2000 متقدم.

وظهر بعدها في العديد من المسلسلات التليفزيونية أولها عام 1953 ويحمل اسم ذا غولدبرغ قبل ان تتعدد مشاركاته.

ولعل المساهمة الابرز التي رسخ في الاذهان دوره في مسلسل المهمة المستحيلة والذي نال عنه جائزة غولدن غلوب عام 1968.

والمسلسل مكون من عدة حلقات منفصلة تم تصويرها المسلسل في الفترة 1966 إلى 1973 بطولة ستيفين هيل وباربرا باين وغريغ موري، وبيتر لوبس على سبعة أجزاء.

ويدور العمل حول مجموعة أفراد يختارهم رئيسهم بناء على تكليف سري من الحكومة الأميركية ليقوم الفريق الذي يختاره من المرشحين بعملية خداع لإيقاع بعض الأشرار.

وأسست حلقات المسلسل ككثير من الاعمال الاخرى مثل “هالك” (الرجل الاخضر) و”المرأة الخارقة”، لسلسلة افلام المهمة المستحيلة التي حققت شهرة واسعة ووجدت لها مكانا بين اكثر سلسلات الافلام ارباحا في التاريخ.

وتولى الممثل الأميركي المشهور توم كروز بطولة الافلام في دور العميل إيثان هانت.

وتم البدء بإنتاج سلسلة الأفلام في سنة 1996 وعرضت خمسة منها الى الان، الأول هو المهمة المستحيلة في سنة 1996 والثاني هو “المهمة المستحيلة 2” في سنة 2000 والثالث هو “المهمة المستحيلة 3” في سنة 2006 والرابع هو “مهمة: مستحيلة – بروتوكول الشبح” في 2011 والخامس هو “مهمة مستحيلة: أمة منشقة” في 2015 وسيتم إنتاج جزء سادس للفيلم.

ولعل النجاح الابرز لفكرة المسلسل الهامها الجيل الجديد من المخرجين وفرضها نفسها محورا لاحد افلام القرن الجديد الاكثر شهرة.

ومكن التطور التكنولوجي المطرد على مدار نصف قرن من ادخال مشاهد ومؤثرات شديدة الواقعية على الفيلم، ما اطلق العنان لكتاب السيناريو ليتخيلوا ما كان لوقت قريبا مستحيلا على الشاشات الكبيرة.

لكن العلامة المميزة والاهم التي رافقت “مهمة مستحيلة” في كل مراحلها الوصلة الموسيقية الشهيرة التي اصبحت عنوانا للتحدي واقترنت في اذهان الاجيال بالمغامرة.

أضف تعليقك