ايران تسعى لتوسيع نفوذها في العراق بعَرضها إعادة إعمار الموصل

أعلن وزير الصناعة والمناجم والتجارة الإيراني محمد رضا نعمت زاده الأحد، استعداد بلاده المشاركة في إعادة إعمار مدينة الموصل شمالي العراق. جاء ذلك خلال لقائه وفدا عراقيا في طهران.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) عن الوزير نعمت زاده، قوله، إن “إيران تمتلك خبرات جيدة في مجال إنشاء الأحياء الصناعية، ومستعدة لوضع هذه الخبرات بتصرف الجانب العراقي”.

وأشار إلى أن “العراق بحاجة إلى إعادة الإعمار والتطوير لاسيما في القطاعات الهندسية والبناء”.

كما أكد “استعداد بلاده لدعم العراق في مجال إنشاء البنية التحتية، لاسيما مد شبكات الماء والكهرباء وبناء الأرصفة البحرية والمنشآت العامة والترفيهية وغيرها”.

ويرى مراقبون أن ايران تريد المشاركة في اعادة اعمار العراق تمهيدا لدور أكبر لمستقبل ميليشياتها في العراق وضمان تموقعهم على الساحة.

واكد هؤلاء أن ايران تبحث عن توسيع نفوذها في العراق عبر سيطرة اتباعها على المحافظات المحررة وارتكاب جرائم في حق السنة.

والإثنين الماضي، أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، رسميًا، تحرير كامل الموصل من الدولة الاسلامية بعد معركة استغرقت قرابة 9 أشهر، وأدت إلى الكثير من الخسائر البشرية والمادية، ونزوح أكثر من 920 ألف شخص.

وشارك الحشد الشعبي السبت في استعراض عسكري أطلق عليه اسم “التحرير والنصر” وسط العاصمة العراقية بغداد جنبا إلى جنب مع تشكيلات عسكرية وأمنية في وزارتي الدفاع والداخلية.

وتمثل مشاركة الحشد الشعبي في هذا الاستعراض مؤشرا قويا على الدور الذي يريد لعبه في المرحلة المقبلة بعد نهاية معركة الموصل بصفة كلية.

وشارك الحشد الذي تشكّل بفتوى دينية من المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني في مواجهة تنظيم الدولة الاسلامية لدى غزوه مناطق واسعة في العراق صيف العام 2014.

وقالت مديرية سكك الحديد في العراق، مساء السبت، إنها بدأت بأولى الخطوات الخاصة في أعمال إصلاح خط سكك الحديد، الرابط بين العاصمة بغداد ومدينة الموصل شمالي البلاد، تمهيداً لربط العراق بتركيا.

وقال مدير المشاريع في مديرية سكك الحديد العراقية التابعة لوزارة النقل، خليل لفتة إنه “يجري الآن تقييم الأضرار بسكك الحديد بين بغداد والموصل تمهيداً لإعادة تأهيلها وربطها بتركيا”.

وتضرر جزء كبير من البنى التحتية للمدينة، من بينها خطوط سكك الحديد المستخدمة لأغراض تجارية ومدنية، التي تعاني في الأساس من التقادم.

وأضاف لفتة أن وزارة النقل، تخطط لربط العراق من خلال شبكة سكك حديد مع دول الجوار، وهي تركيا والأردن وإيران.

التعقيبات

أضف تعليقك