السراج ينادي بتنازلات مؤلمة لإنهاء الصراع في ليبيا

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 17 يوليو 2017 - 7:10 مساءً
السراج ينادي بتنازلات مؤلمة لإنهاء الصراع في ليبيا

دعا فائز السراج رئيس حكومة الوفاق الوطني في ليبيا إلى انتخابات برلمانية ورئاسية في مارس/آذار عام 2018 وذلك وسط جهود ليبية ودولية أخرى لإنهاء الصراع في البلاد.

ودعا السراج، الذي تدعم الأمم المتحدة حكومته، إلى وقف لإطلاق النار ودمج تدريجي للكيانات البرلمانية المنافسة المتمركزة في طرابلس وفي شرق ليبيا في كلمة تم بثها في وقت متأخر السبت.

وقال السراج إنه يتقدم بخارطة طريق بدافع إصراره على الخروج من الأزمة الحالية وتوحيد الليبيين.

وتابع “أنا على ثقة بأن الروح الوطنية ستتغلب على المصالح الشخصية الضيقة وأدعو الجميع إلى تقديم التنازلات وإن كانت مؤلمة”.

والاتفاق على خطة انتخابية وإجراء انتخابات في أنحاء البلاد سيمثل تحديا كبيرا بسبب الانقسامات السياسية وانعدام الأمن والاشتباكات وتدهور البنية الأساسية.

وغرقت ليبيا في صراع بعد الانتفاضة التي أطاحت بالزعيم الليبي معمر القذافي قبل ست سنوات. وأدت الانتخابات السابقة التي أجريت في البلاد في 2014 إلى تشكيل حكومتين وبرلمانين متنافسين في طرابلس وفي الشرق وكلاهما تدعمه تحالفات فضفاضة من جماعات مسلحة.

وحكومة الوفاق الوطني نتاج لاتفاق توسطت فيه الأمم المتحدة لإرساء الاستقرار وتوحيد ليبيا تم التوقيع عليه بنهاية 2015 بدعم جزئي من فصائل سياسية ومسلحة. وتتمتع بسلطة محدودة وتعارضها فصائل متمركزة في الشرق متحالفة مع قائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر.

ومنذ وصوله إلى طرابلس في مارس/آذار من العام الماضي يكافح السراج لتشكيل حكومة فاعلة أو لكبح فصائل مسلحة قوية. ووصلت الأحوال المعيشية لأسوأ أوضاعها جراء أزمة حادة في السيولة وانقطاع متكرر للكهرباء والمياه وتدهور الخدمات العامة.

رابط مختصر