الرئيسية / أهم الأخبار / الأمن في البصرة: حين يطلب مسؤول كبير النجدة!

الأمن في البصرة: حين يطلب مسؤول كبير النجدة!

البصرة- مشعل العبيد:

قلوب كثير من الناس في البصرة وصلت الحناجر، بعد أن شهدت المدينة عددا من عمليات الاغتيال والسرقة والخطف بمناطق متفرقة من المحافظة، وبعد أن “تزعزت ثقتهم بإمكان القبض” على منفذي تلك العمليات.

الخوف من “يد المجرمين المنفلتين في مدينتنا التي شبعت من رائحة الموت ووجوه العابثين”، هو ما يؤكده المواطن البصري، أبو كرار من سكنة منطقة المعقل في حديث إلى موقع (إرفع صوتك)، موضحا “أضع في باب بيتي أقفالا وسلسلة حديدية تحسبا من العصابات التي تباغت من دون موعد”، فالكثير من أصحاب المنازل والمحال التجارية تعرضوا إلى سرقات أو عمليات دهم “من قبل مجرمين لا يردعهم دين ولا قانون”.

بينما يوزع القاضي السابق، حسن القطراني، أربع كاميرات مراقبة على منزله في منطقة مناوي باشا وسط البصرة، بعد أن أصبحت هذه الكاميرات جزءا من الحالة الأمنية وساعدت في القبض على عصابات الجريمة المنظمة.

تشكيك وخوف

وفي الإطار ذاته، شكك صلاح جبار المعلم في إحدى المدارس الأهلية بالمحافظة بقدرة القوات الأمنية على ضبط ما سمّاه انفلات “العصابات المتحركة” في البصرة ، مع وجود هذا الكم من الأحياء السكنية العشوائية وهجرة آلاف العائلات من محافظات قريبة من البصرة وخصوصا أن من بينهم من كان مطلوبا بجرائم جنائية أو لديه خلافات عشائرية في منطقته التي كان يسكنها.

وأوضح ضابط في الشرطة المحلية، فضل عدم الكشف عن اسمه، زيادة حالات سرقة سيارات الحمل الصغيرة (بيك آب). متسائلا عن سبب تزايد هذه الجرائم خلال الفترة الماضية، والوجهة التي ينوي السارقون إرسال هذه السيارات إليها؟ ومن يشتريها؟

مشددا في حديثه إلى موقعنا على إن “وراء هذه السرقات لهذه النوعية من السيارات مافيات متخصصة أو إنها تذهب إلى الإرهابيين”.

دعوة لتدخل عاجل

وفي تطور ملحوظ خلال الأيام الماضية، دعا رئيس مجلس محافظة البصرة سابقا والنائب عنها ورئيس كتلة الدعوة النيابية حاليا، خلف عبد الصمد، رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى “التدخل بشكل عاجل لإنقاذ البصرة من التدهور الأمني بعد اغتيال أحد أفراد حمايته السابقين في منطقة العوجة بقضاء أبي الخصيب”.

وبيّن عبد الصمد في بيان وصلت موقعنا نسخة منه “هذا الاغتيال كان ضمن سلسلة جرائم مختلفة كثرت في البصرة، بينها جرائم الخطف والسلب وتجارة المخدرات”.

القضاء العراقي لم يسلم من الاستهداف، فكان قاضي التحقيق في محكمة استئناف البصرة علي الكعبي، الأربعاء، 21 حزيران/يونيو، هدفا لعبوة ناسفة بمنطقة حي المهندسين غرب البصرة، وأدت إلى إصابته بجروح في إحدى ساقيه مع ثلاثة من أفراد حمايته، إصابة أحدهم كانت خطرة.

900 متهم في شهرين

قيادة شرطة البصرة، أعلنت أنها استطاعت الإمساك بأكثر من 900 متهم بقضايا جنائية مختلفة خلال الشهرين الماضيين.

قائد الشرطة اللواء عبد الكريم المياحي، و خلال مؤتمر صحافي عقده بمقر المديرية وحضره مراسل (إرفع صوتك)، قال إن 35 متهما اعتقلوا لارتكابهم جرائم قتل متعمد، فيما ألقي القبض على 70 متهما بين قتل بالخطأ أو شروع بالقتل.

السجون لم تعد تكفي

وأضاف المياحي أن القوات الأمنية، اعتقلت أيضا 185 متهما بتعاطي وتجارة المخدرات، مؤكدا أن البنية التحتية لاحتجاز هؤلاء (السجون) أصبحت غير كافية لكثرة المجرمين.

ودعا المياحي إلى إكمال البنى التحتية للقوى الأمنية في المدينة خصوصا مشروع كاميرات المراقبة الذي تأخر لسنوات وضبط الحدود والسيطرة عليها أمام تجارة المخدرات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*