NRT عربية تحقق في حادثة وفاة طالبة “بسبب الحر” في بغداد

بعد أن تداولت مواقع التواصل الاجتماعي نبأ وفاة طالبة في إحدى مدارس العاصمة بغداد بسبب ارتفاع درجات الحرارة، وعدم توفير قاعات امتحانية ملائمة وصفوف متهالكة، التقى مراسل NRT عربية بذوي الطالبة واعد لنا هذا التحقيق.

يقول مراسلنا إن “الطالبة، رفل عامر محمد الشكرجي، توفيت أثناء ادائها الامتحانات النهائية للسادس الاعدادي في ثانوية الخنساء للبنات الواقعه في شارع الربيعي ببغداد، يوم الاربعاء الماضي، وبيوم امتحان مادة اللغة الانكليزية بالذات”.

وأضاف أن “والدتها تتهم إدارة المركز الامتحاني بعدم إيجاد وسيلة تبريد مع ارتفاع درجات الحرارة”.

ونقل مراسل NRT عربية عن مصدر مطلع في الثانوية ،قوله إن “رفل طلبت من أحدى المراقبات أن تسلم الدفتر الامتحاني بعد أن شعرت بصداعٍ قاتل، فرفضت المراقبة السماح لها بالخروج، وبعدها بلحظات تقيئت وفقدت الوعي وتم استدعاء والدتها لنقلها لاقرب مستشفى”.

وأوضح مراسلنا أنه “وضمن عمل استقصائي اتجهنا الى المجمع السكني لشقق زيونة والتقينا مع، هشام الشكرجي، شقيق الفقيدة وأوضح لنا أن أحد الاطباء أكد لهم أن أسباب الوفاة تعود الى إرتفاع درجات الحرارة داخل القاعات الامتحانية وافتقارها لأجهزة التبريد وصعوبة الاسئلة مما يؤثر على الحالة النفسية للطالب”.

ونقل هاشم عن أحد الطلاب قوله إن “الحادث نتج عن ارتفاع درجات الحرارة داخل القاعة الامتحانية”، مضيفا أن “صعوبة الاسئلة والضغط على الطالب كلها تؤثر سلباً على الحاله النفسية والصحية للطلاب”.

واضاف مراسلنا أن “وزارة التربية لم تتعاون مع عائلة رفل للبحث عن اسباب الوفاة وعدم تعاون المراقبين مع الطلاب”.

ونقل عن والد الضحية قوله إنه “إتجه الى مدير المركز الامتحاني فرفضوا استقباله واليوم اتجه الى مديرية تربية الرصافة الثانية للقاء المدراء المعنيين ليشرح لهم تفاصيل الحادث لكنهم رفضوا استقباله ايضا”.

من حسن نبيل

أضف تعليقك