أزمة الكهرباء في بغداد بين الغليان الشعبي والحلول المتعثرة

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 16 يوليو 2017 - 5:17 مساءً
أزمة الكهرباء في بغداد بين الغليان الشعبي والحلول المتعثرة

أصبحت أزمة التيار الكهربائي ملازمة للمجتمع العراقي، وقد فشلت جهود الحكومة في إنهائها رغم صرف مبالغ طائلة على هذا القطاع، والتي تسببت إلى إلحاق خسائر كبيرة في الاقتصاد العراقي .

وقال المواطن جاسم المرعي ، من أهالي ناحية الحماميات شمال بغداد : “نحن نعاني من أزمة الكهرباء ، بينما مدير الكهرباء يتذرع بأنه يوفر الكهرباء حسب البرمجة لمناطق التاجي ، وبو تميم ، وبو عبيد والزوابعة والملاحمة وهور الباشا فكل هذه المناطق لايوجد تفتقر للكهرباء”.

وأضاف خرجنا يوم الجمعة في مظاهرات وتحدثنا مع موظفيي الكهرباء حيث يقولون هناك فائض من الكهرباء وبالمقابل هناك مناطق لا تنقطع عنها الكهرباء .

وقال المواطن علي العنزي ، لرووداو: “من منطقة ذراع دجلة لباب المعسكر تنعدم الكهرباء ومن منشأة النصر إلى النباعي والطارمية يتم تجهيز الكهرباء “.

وقال المواطن فرحان سلمان، ” نحن المنطقة الوحيدة التي تعاني من عدم تجهيز الكهرباء سوى ساعات محدودة”.

وقالت النائب في البرلمان العراقي صباح التميمي ، “قدم المواطنين شكاوى عديدة للمدير العام لكهرباء الكرخ لان الارواح تزهق فلا يوجد حياة فعلا واطلع المدير على الجدول وستم تعويضهم وأمرنا مدير الكهرباء بتشكيل لجنة تحقيقية ومحاسبة المقصرين”.

وقال مدير عام كهرباء الكرخ المهندس بهاء زيد خلف إستناداً لتوجيهات وزير الكهرباء قاسم الفهداوي بمتابعة أعداد التوزيع في عموم مناطق الكرخ وعموم مناطق بغداد والمحافظات وتنفيذاً لهذه التوجيهات قمنا بزيارة منطقة التاجي ومحطة نصر للاطلاع على ساعات التجهيز وهناك مطالب من المواطنين بتغيير ساعات البرمجة بتقديمها أو تأخيرها واستلمنا مطالبهم ونحن في طور زيادة الانتاج بعد تشغيل محطة بسماية وتجهيز المناطق حسب البرمجة في مركز بغداد وضواحيها .

 
كلمات دليلية
رابط مختصر