الرئيسية / أخبار العراق / العراق والتحالف الدولي يستنكران إتهامات العفو الدولية ويصفانها بـ ‘المهينة و اللا مسؤولة’

العراق والتحالف الدولي يستنكران إتهامات العفو الدولية ويصفانها بـ ‘المهينة و اللا مسؤولة’

رفض كل من والجيش العراقي والتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق وسوريا، ما تضمنه تقرير لمنظمة العفو الدولية من اتهامات لهما بارتكاب جرائم بحق المدنيين في الموصل.

وقال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العراقية، العميد يحيى رسول، في تصريح صحفي، إن “انتهاكات كبيرة” ضد المدنيين ارتكبها تنظيم الدولة الإسلامية بينما اهتمت القوات العراقية بالحفاظ على أرواح المدنيين في الموصل، و”استخدمت قطاعات الجيش العراقي الأسلحة الخفيفة والمتوسطة، وحيدت كل السلاح الثقيل”.

ودعا رسول منظمة العفو الدولية، أن تأتي إلى أرض الموصل، وتشاهد ما تقوم به القوات المسلحة على الأرض، “بعيدا عن اتهامات لا تمثل الواقع وحقيقة الأمور”.

ووصف ممثل التحالف جوزيف سكروكي في تصريحات صحفية تقرير المنظمة الحقوقية، بأنه “غير مسؤول ومهين لـ71 دولة، فضلا عن آلاف الجنود الذين لقوا مصرعهم وهم يحاولون القضاء على تنظيم داعش، حتى يتمتع شعب العراق بالحرية من جديد”.

وأضاف سكروكي “لا يمكن أن تكون الحرب مريحة، ومحاولة التظاهر بأنها كذلك، كانت ستكون نوعا من الغباء، وكانت ستعرض للخطر حياة المدنيين والعسكريين على حد سواء”.

وكانت منظمة العفو الدولية قد قالت الثلاثاء إنها رصدت نمطا للهجمات التي قامت بها القوات العراقية والتحالف العسكري بقيادة الولايات المتحدة الذي يدعمها في معركة استعادة الموصل بما ينتهك القانون الدولي الإنساني وربما يصل إلى جرائم حرب.

وقالت المنظمة إن القوات العراقية وقوات التحالف نفذت سلسلة من الهجمات التي تخالف القانون في غرب الموصل منذ يناير كانون الثاني معتمدة بشدة على قذائف صاروخية بدائية الصنع ذات قدرة محدودة على التصويب مما ألحق دمارا بمناطق ذات كثافة سكانية عالية.

وقال التقرير “حتى في الهجمات التي تبدو أنها أصابت هدفها العسكري المنشود أدى استخدام أسلحة غير مناسبة أو عدم اتخاذ الاحتياطات اللازمة إلى خسائر في الأرواح بين المدنيين دون داع وفي بعض الحالات مثلت على ما يبدو هجمات غير متناسبة”.

ودمرت المعارك أجزاء كثيرة بمدينة الموصل وقتل آلاف المدنيين وتقول الأمم المتحدة إن نحو مليون شخص نزحوا عن ديارهم.

وأعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي النصر في الموصل الاثنين بعد ثلاث سنوات من سيطرة الدولة الإسلامية على المدينة التي كانت معقلا لدولة “الخلافة” التي أعلنها من جانب واحد.

2 تعليقان

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

التيار الصدري: التجمع في ساحة التحرير اليوم ليس للتظاهر والاحتجاج

نفى عضو اللجنة التنسيقية لمشروع دعم الإصلاح التابعة للتيار الصدري، إبراهيم الجابري، الجمعة، أن تكون ...

%d مدونون معجبون بهذه: