أهالي متظاهري النجف يعلنون مطالبهم للحكومة

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 7 يوليو 2017 - 10:03 مساءً
أهالي متظاهري النجف يعلنون مطالبهم للحكومة

طالب أهالي المناطق التي شهدت تظاهرات حاشدة قبل أسبوع في النجف، احتجاجا على انقطاع التيار الكهربائي وسوء الخدمات، الحكومة بإظهار نتائج التحقيقات في حادثة مقتل أحد المتظاهرين وإصابة عدد آخر، معلنين عن مطالبهم لتهدئة الأوضاع المضطربة في المدينة.

ووفق ما أعلنه المتحدث باسم أهالي “حي الشرطة، شارع المدينة، حي الثورة، والجديدات”، عماد الجبوري، في مؤتمر صحفي مساء اليوم (7 تموز 2017)، فإن المطالب أتت كما التالي:

1ـ تسليم الجناة إلى العدالة
2ـ اعتبار من سقط في التظاهرات “شهيدا” حاله كحال الذين سقطوا في ساحة القتال
3ـ الاعتذار عن التهم الموجه للمتظاهرين
4ـ توفير الخدمات بأسرع وقت
5ـ تسمية الشارع باسم الشاب “علي السلامي”
6ـ رفض التفاوض مع أي جهة عدا أهل المنطقة
7ـ رفض قرارات المحافظة والمجلس
8ـ فتح المرجعية بابها والاستماع لأهالي المنطقة
9ـ معالجة الجرحى خارج البلاد

وأضاف الجبوري بالقول أنه “إذا كان هنالك مندسين داخل التظاهرات فالحكومة هي من دستهم”، مبينا أن “المتظاهرين سمعوا الأجهزة الأمنية أثناء نداءاتها القيادات العليا أعطت أوامر بفتح النار على المتظاهرين”، حسب قوله.

وقد شيع أهالي النجف، الجمعة الماضي (30 حزيران 2017)، جثمان الشاب “علي السلامي” الذي سقط خلال تظاهرة منددة بانقطاع التيار الكهربائي، شهدتها المدينة، فجر ذلك اليوم، حيث تظاهر العشرات من أبناء الأحياء الشعبية، عند مجمع سكني خاص بطلبة وأساتذة الحوزة، يُجهّز بالكهرباء بشكل مستمر، في الوقت الذي تعاني فيه أحياؤهم من انقطاع الكهرباء لفترات طويلة، وقام المتظاهرون بإحراق العجلات وإطلاق الهتافات الغاضبة قبل أن يتم استهدافهم برصاص مجهولين من أسطح بعض البنايات بحسب شهود.

من حسام الكعبي

كلمات دليلية
رابط مختصر