الرئيسية / أهم الأخبار / تنظيم الدولة لم ينته بعد في العراق

تنظيم الدولة لم ينته بعد في العراق

قالت صحيفة ديلي تلغراف إن هزيمة تنظيم الدولة في حرب تقليدية ربما كان محتوما، نظرا لهذا التحالف الكبير الذي يواجهه، لكن محاربة هؤلاء “الجهاديين” ستدخل الآن في مرحلة جديدة أكثر تعقيدا ومن المرجح أن تمتد لعدة سنوات.
وأشار كاتب المقال غاريث براون إلى أن التنظيم في غرب الموصل، كما فعل في المناطق المحررة مثل شرق المدينة ونقاط التوتر في الفلوجة والرمادي بمحافظة الأنبار، سيعود إلى أساليب التمرد، وينتقل من تكثيف الهجمات الانتحارية إلى هجمات القناصة كما حدث في 16 مدينة من أنحاء العراق وسوريا التي تم تحريرها منه حيث قام بـ 1468 هجوما من هذا النوع، كما أفادت دراسة نشرها مركز مكافحة الإرهاب في وست بوينت الأسبوع الماضي.
وأضاف الكاتب أن قدرة التنظيم على التمسك بالأراضي في العراق قد تتلاشى بسرعة، إلا أن قدرته على التجنيد لا تزال فعالة، ولا سيما مع تزايد سلسلة الاتهامات المتعلقة بانتهاكات حقوق الإنسان والعنف الطائفي الذي تمارسه قوات الأمن الشيعية في غالبيتها.
وقال إن هذا النوع من الأعداء، الذي لم يعد له وجود على الخطوط الأمامية ويختبئ في كل مكان، من الصعب جدا هزيمته، حيث يتطلب الأمر جهدا مكثفا لإزالة الظروف الاجتماعية والسياسية التي سمحت له بالنجاح في السنوات الأخيرة، وربما أهم من ذلك أن الأمر يتطلب مساعدة السكان المحليين.
ومضى براون قائلا إن التنظيم لم ينته بعد في العراق ولا يزال يسيطر على جيوب من الأراضي في مناطق مثل الحويجة ووجوده في المناطق المحررة مستمر. وهذه الحرب غير المتناظرة التي من المؤكد أن التنظيم سيشنها الآن في هذه المناطق ستذكر الكثير من العراقيين بأحلك أيام التمرد التي اجتاحت أجزاء من البلاد عقب الغزو الأميركي عام 2003.
وهذا الشكل من أشكال الحروب هدفه زرع الخوف وليس الاستيلاء على الأراضي أو الاحتفاظ بها، وهو أمر يصعب جدا مقاومته حتى مع وجود جهاز أمني فعال. كما أن الفساد والطائفية المتفشية في أجزاء معينة من الجهاز الأمني للدولة ستزيد من صعوبة المرحلة المقبلة من القتال ضد التنظيم.
وختمت الصحيفة بأن العراقيين قدموا تضحيات هائلة في معركة طرد تنظيم الدولة من معقلها في العراق، وستكون مأساة أن تُبدد تلك التضحيات بلا جدوى بالتراخي وعدم الرغبة في التعلم من الماضي القريب للعراق. وهذه الحرب لم تنته بعد.
المصدر : ديلي تلغراف

شاهد أيضاً

بعث العراق ومهمة الدفاع عن بن سلمان … بغداد ــ محمد علي

من بوابة الدفاع عن ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، عادت شخصيات بعثية عراقية، تعيش …

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: