تقدم للقوات العراقية بالموصل وتنظيم الدولة يهاجم

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 4 يوليو 2017 - 2:07 مساءً
تقدم للقوات العراقية بالموصل وتنظيم الدولة يهاجم

واصلت القوات العراقية تقدمها في البلدة القديمة بالموصل، وأكدت مصادر رسمية أن الإعلان عن استعادة الموصل بشكل كامل بات قريبا، في حين شن تنظيم الدولة الإسلامية هجوما بهدف تخفيف الحصار عن عناصره.
وقال قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد جودت إن قوات الشرطة التي تقاتل في المدينة القديمة للموصل من محورها الجنوبي منذ 15 يوما تمكنت من استعادة منطقة باب السراي من سيطرة تنظيم الدولة.
وأوضح جودت أن قوات الشرطة ما زالت تخوض مواجهات في شارع النجفي (أحد أهم شوارع المدينة القديمة)، وأن مواجهات تجري حالياً في محيط الشارع، حيث تم إجلاء مئات المدنيين المحاصرين، وقال إن مواجهات الأيام الماضية في المحور الجنوبي أسفرت عن مقتل 119 من عناصر تنظيم الدولة.
من جانبه، قال وزير الدفاع العراقي عرفان الحيالي إن أياما قليلة جدا تفصل القوات العراقية عن إعلان “النصر النهائي” في كامل مدينة الموصل. وأضاف الحيالي -خلال زيارة لمواقع قواته في الموصل- أن القوات العراقية بمختلف تشكيلاتها تقاتل في المدينة القديمة بنسق واحد، وأنها تشكل ضغطاً كبيراً على من تبقى من مقاتلي تنظيم الدولة في هذه المنطقة.
من جهته، لفت الفريق الركن سامي العارضي من قوات مكافحة الإرهاب إلى إنه ما زال هناك ما لا يقل عن مئتي مسلح من تنظيم الدولة، 80% منهم من أصول أجنبية، ومعظمهم يتواجدون مع عائلاتهم، ورجح في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية أن تنتهي المعارك خلال خمسة أيام أو أسبوع.
بدوره، تحدث وزير الهجرة والمهجرين جاسم محمد الجاف عن عودة نحو أربعة آلاف نازح من مخيمات جنوب وشرق مدينة الموصل إلى مناطقهم التي طُرد منها تنظيم الدولة، وقال إن هناك دفعات أخرى من النازحين ستعود في اليومين المقبلين.
وتوقعت الأمم المتحدة نزوح نحو مليون شخص من مدينة الموصل من أصل نحو مليوني شخص كانوا يقطنون المدينة عند بدء الحملة العسكرية.
في المقابل، عاد تنظيم الدولة إلى تصعيد هجماته في مواجهة تقدم القوات العراقية، وقال مصدر أمني عراقي إن سبعة جنود سقطوا بين قتيل وجريح خلال إحباطهم هجوما واسعا لتنظيم الدولة شمال غرب مدينة الموصل.
وأوضح الرائد بقيادة الفوج الأول للجيش العراقي إبراهيم خليل الورار للأناضول أن نحو 35 مسلحا من تنظيم الدولة شنوا هجوما بعد منتصف نهار اليوم الاثنين على مواقع الجيش العراقي في قرية البوير مستخدمين سيارة مفخخة وأسلحة متوسطة وثقيلة.
وأشار إلى أن التنظيم سعى من وراء هذا الهجوم لفتح ثغرات في المنطقة لمساعدة قادته وعناصره البارزين على الهرب من مناطق أطراف الموصل نحو مناطق العراق الأخرى، لا سيما الصحراوية والحدود السورية.
وتمكنت القوات العراقية خلال حملة عسكرية بدأت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي من استعادة النصف الشرقي للمدينة، ثم بدأت في 19 فبراير/شباط الماضي معارك لاستعادة السيطرة على الجانب الغربي.
المصدر : الجزيرة + وكالات

رابط مختصر