الرئيسية / صحف / رغم النفي السعودي … محمد بن نايف تحت الإقامة الجبرية

رغم النفي السعودي … محمد بن نايف تحت الإقامة الجبرية

ذكر مسؤولون سعوديون وأميركيون، الخميس، أنه تم منع ولي العهد السعودي السابق، محمد بن نايف، من مغادرة البلاد وتم وضعه مع بناته قيد الإقامة الجبرية في قصره بمدينة جدة.

ونقلت صحيفة ” نيويورك تايمز” الأميركية عن أربع مسؤولين أميركيين وسعوديين، طلبوا عدم الكشف عن اسمائهم، اليوم ( 29 حزيران 2017)، أن ولي العهد السابق، محمد بن نايف، منع من مغادرة السعودية ووضع قيد الإقامة الجبرية في قصره.

وأضاف تقرير الصحيفة ان القيود الجديدة المفروضة على، محمد بن نايف، تهدف إلى منع أي معارضة محتملة ضد ولي العهد الجديد محمد بن سلمان، لافتا إلى أن
تلك القيود فرضت على الفور تقريبا بعد تعيين ولي العهد الجديد.

وتابع التقرير أن، بن نايف، وبعد عودته إلى إلى قصره في جدة وجد أن حرسه الموثوق بهم قد استبدلوا بحرس موالين لمحمد بن سلمان، ومنذ ذلك الحين، منع من مغادرة القصر، وذلك وفق ما ذكره مسؤول سعودي وآخر أميركي.

وأوضح أن هناك قيودا مماثلة فرضت على بنات محمد بن نايف، حيث أبلغت إحدى بناته المتزوجات بأن زوجها وأولادها يستطيعون مغادرة المنزل أما هي فلا، حسب المسؤول نفسه، فيما بينت الصحيفة إلى أن القيود فرضت على بن نايف مباشرة بعد قيامه بمبايعة ولي العهد الجديد محمد بن سلمان.

وصرح المسؤول الأميركي للصحيفة قائلا أن “الأمر يدل على أن بن سلمان لا يريد أي معارضة، يريد تصعيد بشكل مستقيم بدون أي معارضة”، لافتا إلى أن”الحكومة الأميركية كانت على اتصال بوزارة الداخلية السعودية، بيد أن المسؤولين الأميركيين لم يجروا أي اتصال رسمي مع محمد بن نايف منذ ذلك الوقت وهم يرصدون الوضع عن كثب”.

وكان الملك، سلمان بن عبد العزيز، قد أصدر الأسبوع الماضي، أمرا ملكيا بتعيين نجله، محمد بن سلمان، وليا للعهد بدلا من، محمد بن نايف، الذي أعفاه من منصبه.

شاهد أيضاً

الغارديان: فتح المنطقة الخضراء يُقلق السياسيين

ترجمة/ حامد أحمد كريم طلال شارك مرتين في عمليات إزالة الجدران الكونكريتية المحيطة بالمنطقة الخضراء …

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: