كمين غربي الموصل يوقع قتلى وجرحى بصفوف الحشد الشعبي

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 28 يونيو 2017 - 4:46 مساءً
كمين غربي الموصل يوقع قتلى وجرحى بصفوف الحشد الشعبي

قُتل 3 من عناصر مليشيا الحشد الشعبي، وأصيب 13 آخرون بجروح في كمين لتنظيم الدولة استهدف حافلة تقلهم غربي مدينة الموصل (شمالي العراق).

وقال “الحشد”، في بيان له، الأربعاء: إن “مجموعة من عناصره تعرضوا لهجوم في أثناء عودتهم من إجازة وهم عزل، في قرية (تل الجحش) الواقعة غربي الموصل”، زاعماً أن “الهجوم نفذه عناصر (داعش) الذين عادوا مع العوائل النازحة إلى القرية، التي حررها (الحشد) قبل أشهر”.

وأوضح البيان أن “3 من عناصر (الحشد) قُتلوا وأصيب 13 آخرون بجروح جراء الهجوم”، داعياً الحكومة والجهات المعنية إلى ضرورة نشر قوات الشرطة المحلية لضبط الأمن في المناطق المستعادة.

من جهته، كشف ضابط في الجيش العراقي، أن الهجوم نفذه عناصر من تنظيم الدولة باستخدام أسلحة متوسطة من مسافات بعيدة انطلاقاً من قرية “تل الجحش” الخالية من قوات الحشد الشعبي.

وقال النقيب جبار حسن، لوكالة الأناضول: إن “الهجوم كان مفاجئاً ولم يكن لدى الحشد الشعبي أي معلومات عن إمكانية مهاجمة أرتاله التي تمر بشكل يومي من الطريق الرئيس قرب قرية تل الجحش”.

وتابع حسن أن “قيادة الحشد الشعبي أوعزت على خلفية الحادث بمنع تحرك أي عجلات لقواته من دون مرافقة عجلات للحماية؛ تحسباً لهجمات قد يشنها عناصر (داعش)”.

وأعلن الحشد الشعبي، مطلع الشهر الجاري، انتهاء مهامه القتالية في غربي مدينة الموصل بعد استعادة جميع القرى والمناطق التي كانت خاضعة لسيطرة تنظيم الدولة وصولاً إلى الحدود العراقية–السورية، لكن وجوده يمتد فعلياً للحدود السورية.

حيث بدأت فصائل الحشد الشعبي في الـ11 من مايو/أيار، بإسناد كبير من الطيران العراقي، هجوماً واسعاً لاستعادة مناطق غربي الموصل على الحدود مع سوريا والتي بدأتها بناحية القيروان.

رابط مختصر