«داعش» ينحر 7 عراقيين بعد صلاة العيد

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 28 يونيو 2017 - 4:16 صباحًا
«داعش» ينحر 7 عراقيين بعد صلاة العيد
صورة ارشيفية

بغداد: «الشرق الأوسط»
قالت مصادر أمنية عراقية، أمس، إن تنظيم داعش نحر سبعة مدنيين بعد صلاة العيد «وقطع أجسادهم كالذبائح»، جنوب غربي محافظة كركوك (250 كيلومترا شمالي بغداد).

وقال مصدر إن «ما تسمى المحكمة الشرعية التابعة لـ(داعش) في قضاء الحويجة (55 كليومتراً جنوب غربي كركوك)، أصدرت حكماً بالإعدام نحراً بحق سبعة مدنيين اتهمهم التنظيم بالتخابر مع القوات العراقية». وأضاف أن «التنظيم نفذ الحكم بعد صلاة العيد أمام حشد من الناس»، وفق موقع «السومرية نيوز» الإخباري.

وأشار المصدر إلى أن «عناصر (داعش) قاموا بتقطيع أجساد المنحورين إلى قطع صغيرة كما يفعل القصابون بالذبائح»، موضحاً أن «الذباحين وضعوا قطع لحم الضحايا في أكياس ورموها في الضاحية الجنوبية للحويجة».

يذكر أن «داعش» ما زال يسيطر على قضاء الحويجة ونواحي الرشاد والعباسي والزاب والرياض، وتعتبر تلك المناطق معاقل التنظيم المهمة التي يتخذها قاعدة لمهاجمة محافظة صلاح الدين وأطراف كركوك.

إلى ذلك، أعلن مصدر أمني في محافظة صلاح الدين، أمس، مقتل أربعة أشخاص وجرح ثلاثة آخرين من جراء سقوط صاروخ «كاتيوشا» على تجمع لعدد من الأشخاص في قرية المزرعة شرق بيجي (220 كليومترا شمال بغداد).

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن المصدر أن «عدداً من الأشخاص في قرية المزرعة كانوا يتبادلون التهاني بعيد الفطر في باحة أحد المنازل قبل أن يسقط عليهم الصاروخ» صباح أمس. وأضاف أنه جرى نقل الجرحى إلى مستشفى تكريت لتلقي العلاج، مشيراً إلى أن حالة أحدهم «خطيرة».

وتتعرض القرى المحيطة ببيجي إلى عمليات قصف بالهاون أو قذائف «كاتيوشا»، مما يؤدي إلى سقوط ضحايا. ولم تسمح السلطات العراقية بعودة سكان مدينة بيجي رغم تحريرها قبل أكثر من عامين، لكنها سمحت بعودة سكان القرى القريبة.

وما زال تنظيم داعش يسيطر على بعض المناطق شرق المدينة وشمالها، خصوصاً جبل مكحول، وكذلك على الصحراء الممتدة بين محافظتي صلاح الدين والأنبار.

في سياق متصل، أعلنت السلطات الأمنية في العراق، أمس، عن تطبيق خطة أمنية خاصة بأيام عيد الفطر تمثلت في انتشار قوات وإغلاق عدد كبير من الشوارع قرب مراكز الترفيه والمتنزهات والشوارع التجارية الكبرى والمولات التجارية.

وهنأ رئيس الوزراء حيدر العبادي، أمس، العراقيين لمناسبة حلول عيد الفطر. وشدد في بيان على أن «مرحلة ما بعد الإرهاب ستكون منطلقاً لحياة جديدة مليئة بتطلعات العراقيين في بلد آمن وكريم».

وأوكلت الحكومة إلى دائرة المرور والأجهزة الأمنية تطبيق الخطة الأمنية، إذ قطعت منذ ساعات الصباح الأولى الطرق بالكتل الإسمنتية والأسلاك الشائكة في شوارع جانبي بغداد (الرصافة والكرخ)، كما منعت الأجهزة الأمنية دخول أي مركبة إلى بغداد إذا لم يكن مالكها يقودها، إضافة إلى منع دخول المركبات الكبيرة إلى العاصمة.

وانتشرت قوات عسكرية وأمنية في شوارع بغداد وقرب مراكز الترفيه في إطار عملية أمنية لقيادة العمليات المشتركة شاركت فيها وحدات من جهاز مكافحة الإرهاب وقيادة عمليات بغداد لتعزيز الإجراءات الأمنية وتأمين الحماية لاحتفالات المواطنين خلال أيام عيد الفطر.

وتشهد شوارع بغداد ازدحاماً مع توافد المحتفلين على حدائق الزوراء والسيدية والسندباء والأعظمية والمولات التجارية والمطاعم في ظل ارتفاع درجات الحرارة التي تجاوزت 43 درجة مئوية.

رابط مختصر