الحر والتفجيرات يدفعان العراقيين للهرب نحو كوردستان خلال العيد

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 27 يونيو 2017 - 4:02 مساءً
الحر والتفجيرات يدفعان العراقيين للهرب نحو كوردستان خلال العيد

توافد آلاف السياح العراقيين نحو مدن اقليم كوردستان لقضاء عطلة عيد الفطر في تلك المناطق التي تتميز بطقسها المعتدل ومناظرها الخلابة.

وبدأت عطلة عيد الفطر يوم الاحد الماضي، حيث توافد الالاف من العراقيين القادمين من محافظات الوسط والجنوب الى مختلف مدن كوردستان.

ويقول المسؤولون في قطاع السياحة بإقليم كوردستان إن نحو 15 الف سائح دخلوا برا الى اربيل فيما استقبلت السليمانية نحو 20 الفا.

وقال أحمد سالم، وهو سائح عراقي في منتجع كلي علي بك، متحدثا لكوردستان24 “هذه هي المرة الثالثة التي أتي فيها إلى إقليم كوردستان”.

وأضاف “ان طبيعة كوردستان مذهلة لكن اهم شيء هو الامن هنا على عكس بغداد”.

وفي الاشهر الماضية سقط العديد من العراقيين بفعل تفجيرات دموية ضربت مناطق مختلفة من بغداد واعلن تنظيم داعش مسؤوليتها عنها.

ويقول سليم أمين وهو سائح من بغداد “غالبا ما نأتي إلى إقليم كوردستان لقضاء العطلة ولقضاء وقت ممتع.. البيشمركة وقوات الامن تقدم تسهيلات واسعة للسياح”.

وتابع “نفتقد للأمن في بغداد رغم مرور 14 عاما على اسقاط النظام” العراقي السابق بقيادة صدام حسين في ربيع عام 2003 على يد القوات الامريكية.

وقالت هدى العابد وهي سائحة قادمة من واسط “الجو الحار ومشاهد التفجيرات تجعلنا نهرب الى كوردستان للاحتفال بايام العيد بهدوء”.

وتتوقع السلطات السياحية ارتفاع عدد السياح في الايام المقبلة.

ويعد اقليم كوردستان واحة من الهدوء والاستقرار الا ان قطاع السياحة تضرر بشكل كبير منذ احتلال داعش لمساحات واسعة من الاراضي العراقية في وقت تحاول هيئة السياحة التعويض بعد اتفاقها مع شركات خاصة تتولى مهمة نقل السياح من مدن العراق.

رابط مختصر