يوم دامٍ في المناطق المحررة بالموصل يفسد فرحة العيد

شهدت المناطق المحررة في مدينة الموصل عدة هجمات أوقعت العديد من الضحايا المدنيين، كان أبرزها هجومان في سوقين مكتظين بالمارة؛ ما أسفر عن مقتل وإصابة نحو 70 مدنياً بينهم شرطي، وذلك بحسب ما أفاد مراسل “الخليج أونلاين”.

وقال الرائد أحمد حازم من شرطة نينوى لـ”الخليج أونلاين”: “إن 10 مدنيين قتلوا وأصيب 40 آخرون، بعضهم إصابتهم خطيرة، إثر سقوط قذيفة هاون عيار 120ملم قرب جامع فتحي العلي، في سوق منطقة موصل الجديدة غربي المدينة، ظهر الجمعة”.

وأضاف: “إن خمسة مدنيين قتلوا وأصيب 13 آخرون بينهم نساء وأطفال، إثر قيام شخص يرتدي حزاماً ناسفاً بتفجيره داخل مجمع تجاري مكتظ بالمتبضعين، في أسواق المثنى شمالي الموصل، في الساحل الأيسر ليلة السبت”.

من جانبه قال نائب قائد عمليات نينوى، اللواء كريم الشويلي، لـ”الخليج أونلاين”: “إن أحد أفراد شرطة نينوى العريف عزيز السورجي قتل، بعد احتضانه للانتحاري الثاني قبل تفجير نفسه في أسواق حي المثنى، مانعاً وقوع كارثة أخرى بين المدنيين”.

وتابع: “على إثر هذا الهجوم فرضت القوات الأمنية منعاً للتجوال في الساحل الأيسر للموصل، وأخلت الأسواق من الأهالي تحسباً لوقوع حدث مماثل”.

من جانبه كشف قائد شرطة نينوى، العميد الركن واثق الحمداني، لـ”الخليج أونلاين”، “أن قطعات فوج الطوارئ الثالث لشرطة نينوى تمكنت من قتل القيادي في تنظيم داعش، جاسم محمد عاكول ومرافقه، لدى محاولتهما الفرار من الساحل الأيمن إلى الساحل الأيسر، بواسطة زورق عبر نهر دجلة في منطقة يارمجة جنوبي الموصل”.

في حين شهد جنوب الموصل حوادث اغتيال لمختارَين ومدنيَّين خلال أقل من 24 ساعة، وقال مصدر في شرطة نينوى: “إن مسلحين مجهولين قتلوا مختار منطقة يارمجة الجنوبية، حازم الجواري، ومدنياً آخر كان على مقربة منه، بإطلاق نار من أسلحة خفيفة أمام منزل الجواري في نفس المنطقة، جنوب شرقي الموصل”.

وأوضح المصدر لـ”الخليج أونلاين” أن “قوة من الحشد العشائري والشرطة قامتا بتطويق منطقة يارمجة الجنوبية، واعتقال 8 من المشتبه بهم من المناصرين لداعش”.

جدير بالذكر أن هذا الحادث هو الثاني من نوعه خلال 24 ساعة؛ فقد قتل مسلحون مجهولون مختار قرية قبر العبد في ناحية حمام العليل 20 كم جنوب الموصل، ومدنياً كان بالقرب منه، بإطلاق نار من أسلحة خفيفة.

ولم تسجل أي أعمال عنف ضد المدنيين في الموصل خلال هذا الشهر، ما عدا التي تقع ضمن العمليات العسكرية لاستعادة السيطرة على ما تبقى من المناطق التي تقع تحت سيطرة تنظيم “داعش”، حيث سقط مئات من المدنيين بينهم نساء وأطفال أو عوائل بأكملها، إما إثر القصف المدفعي أو الجوي، أو بنيران التنظيم عند محاولتهم الفرار تجاه القوات الأمنية.

7total visits,1visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: