فورين بوليسي: قطر لن تقبل بالمطالب “غير المعقولة” من دول الحصار

قالت مجلة فورين بوليسي الأمريكية، إنه وبعد قرابة ثلاثة أسابيع من اندلاع الأزمة في الخليج، سلّمت الدول التي أعلنت حصارها ضد قطر قائمة مطالبها إلى الكويت، التي سلّمتها بدورها إلى الدوحة، والتي لا يبدو أنها يمكن أن تقبل بها.

وأشارت إلى أن تلك المطالب التي جرى تسريبها “غير معقولة”، ولا تأتي على هوى الأمريكيين، وليس القطريين فقط، فلقد كانت واشنطن تأمل أن تكون المطالب قابلة للتحقيق.

المطالب التي سُرّبت تشمل إغلاق قناة الجزيرة الفضائية التي تموّلها قطر، وقطع العلاقات مع إيران والإخوان المسلمين، وأي جماعات إرهابية، وأن تكون قطر جزءاً من القرار السياسي والعسكري والاقتصادي والاجتماعي لدول الخليج.

وأضافت المجلة الأمريكية، أن الولايات المتحدة كانت تأمل أن تؤدي قائمة المطالب إلى حل للأزمة، ولكن النقاط الـ “13” التي وُضعت سيكون لها تأثير معاكس في إطالة أمد الأزمة.

الخارجية الأمريكية، وقبل تسليم الدول لمطالبها من قطر، حثّت تلك الدول؛ السعودية والإمارات والبحرين، على أن تكون لديها مطالب معقولة، كما صرّح وزير الخارجية، ريكس تيلرسون، أنه يأمل أن تكون مطالب الدول معقولة وقابلة للتنفيذ، مبيّناً: “إننا نؤيد جهود الوساطة الكويتية، ونتطلّع إلى أن تؤدي إلى حل هذه الأزمة”.

سفير دولة قطر في واشنطن، الشيخ مشعل بن حمد آل ثاني، قال في مقابلة مع الفورين بوليسي، إن لقطر الحق في تقرير سياساتها، وإن هذه الادعاءات التي قُدّمت ليس لها علاقة بمكافحة الإرهاب، مبيّناً أن بلاده لا تدعم الإخوان المسلمين، “وإنما نتشاطر ونفهم وجهة نظر الجيران، ولكننا لدينا وجهة نظر مختلفة في المعاجلة”، مؤكداً أن الدول المجاورة لقطر تسعى إلى شيطنة الجماعة وحسب.

وأضاف: “هناك اليوم 50 مليون شخص ينتمون إلى جماعة الإخوان المسلمين، هل نضع كل هؤلاء في قوائم الإرهابيين؟”.

وبخصوص العلاقة مع إيران، قال السفير القطري في واشنطن: “أستطيع أن أقول لكم لماذا لدينا علاقة مع إيران؛ قطر وإيران تشتركان بأكبر حقل غاز في العالم، قطر أكبر مورّد للغاز الطبيعي في العالم، وكثير من الدول الأوروبية تعتمد على إمدادات قطر للغاز”.

الإجراءات التي اتّخذتها دول الجوار ضد قطر شملت حتى المواطنين؛ فلقد طلبت تلك الدول من مواطنيها مغادرة قطر خلال مدة 14 يوماً، ومنعت أي قطري من دخول تلك الدول، الأمر الذي أثّر كثيراً في تشتّت العوائل المشتركة، بل وصل الأمر إلى أن رحّلت السعودية 1500 رأس من الإبل القطرية التي كانت لديها، بالإضافة إلى قرارات بعقوبات صارمة تصل إلى السجن 15 عاماً ضد كل من يتعاطف مع قطر.

وختمت المجلة بالقول: إن “المسؤولين في قطر قالوا رداً على المطالب التي تقدمت بها الدول الثلاث، إن المطالب تتحدث عن نفسها، وهي تظهر بشكل جدي من يريد إيجاد حلاً للأزمة الخليجية ومن يريد إطالة عمرها”.

31total visits,1visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: