الرئيسية / ملفات و تقارير / «داعش» يتقهقر في الرقة… وميليشيات إيران تعزز انتشارها قرب التنف

«داعش» يتقهقر في الرقة… وميليشيات إيران تعزز انتشارها قرب التنف

بيروت: يوسف دياب
حققت «قوات سوريا الديمقراطية» المدعومة من التحالف الدولي، مزيداً من التقدّم على حساب تنظيم داعش في مدينة الرقة، تحت تأثير الهجوم البري والقصف الجوي لطائرات التحالف الدولي، في وقت عززت ميليشيات إيران انتشارها شمال معسكر التنف الأميركي.

وتحدث معلومات عن مفاوضات تجري بوساطة عشائرية لتسليم المدينة، مقابل خروج آمن لمقاتلي التنظيم إلى البادية السورية ومحافظة دير الزور، لكن «سوريا الديمقراطية» رفضت منحهم خروجاً آمناً للتنظيم، وأكدت أن خياره الوحيد تسليم عناصره مع أسلحتهم.

وقال مكتب الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في سوريا، إن «تنظيم داعش يطبق إجراءات تقييدية لعرقلة تحركات المدنيين الباحثين عن الأمان خارج المدينة». وأوضح في تقرير له إن التنظيم «منع خروج المدنيين الراغبين في ترك مدينة الرقة، التي تتعرض لهجوم التحالف، الذي يغطي تقدم قوات سوريا الديمقراطية»، موضحاً أن «هناك معلومات عن عمليات انتقامية من جانب التنظيم ضد العائلات التي تحاول الهرب، مثل تدمير السيارات والممتلكات وإخضاعهم لعمليات عقابية واضطهاد».

ميدانياً، احتدمت المعارك أمس على جبهات الرقة من الجهتين الشرقية والغربية، وأعلن خليل لقمان، قائد العمليات العسكرية لـ«قوات سوريا الديمقراطية» على جبهات الرقة الشرقية، أن قواته «تقدّمت باتجاه حارات الروضة، الواقعة بين السور الشرقي ومنطقة الصوامع». وأكد لـ«الشرق الأوسط»، أن «العمليات العسكرية تعتمد تكتيكاً قتالياً تقتضيه ظروف المعركة، بحيث يكون أحياناً التصعيد من الجهة الشرقية، أقوى من الجبهات الغربية، ثم تنقلب الصورة لتقوى المعارك في الأحياء الغربية وتتراجع نسبياً في شرق المدينة»، لافتاً إلى أن «هذا التكتيك يربك مقاتلي (داعش) ويدفعهم إلى التراجع».

وقال ناشطون، إن «محاور حي الصناعة في مدينة الرقة، شهدت مواجهات عنيفة، بعدما نفّذ مقاتلو (داعش) هجوماً معاكساً، محاولين استعادة السيطرة على النقاط التي خسروها في الحي». وأشاروا إلى أن التنظيم «استهدف بعربتين مفخختين نقاط سيطرة (قسد) في منطقة الجزرة غرب الرقة، كما استهدفت عربة مفخخة مساكن الادخار، وأدت إلى قتل وجرح عدد من عناصر (قسد)، وترافقت المعارك مع غارات جوية وقصف مدفعي عنيف على مناطق الاشتباك».

وفي موازاة المعارك العسكرية، أفاد الناشطون أن «أكثر من 70 عنصراً من (داعش) انشقوا عن التنظيم، وسلموا أنفسهم مع سلاحهم إلى (سوريا الديمقراطية) بوساطة شخصيات عشائرية». وأشاروا إلى أن «عدداً كبيراً من عناصر التنظيم، ينوون الهرب من الرقة بعد ازدياد حدة القصف الجوي والصاروخي والمدفعي على المدينة».

وقال خليل لقمان: «ليست المرة الأولى التي يحاول فيها تنظيم داعش، استدراج قواتنا إلى مفاوضات».

وأوضح أنه «عندما حاصرت (قسد) مدينة الرقة وعزلتها عن محيطها، حاول التنظيم امتصاص حملة (غضب الفرات) لتخفيف الضغط عنه، لكنه لم يكن جاداً في تسليم المدينة وتجنيبها هذا الكم من الدماء».

وأضاف: «في ظل تقدمنا الآن وتحرير عدد كبير من الأحياء، يسعى (داعش) إلى مفاوضات لحجب انتصاراتنا، ونحن أبلغنا الوسطاء، أن الخيار الوحيد المتاح أمام التنظيم، هو وقف القتال وتسليم جميع المقاتلين أنفسهم وأسلحتهم إلى قواتنا، وليس منحهم خروجاً آمناً إلى مناطق أخرى».

وشكك لقمان برواية تسليم 70 مقاتلاً من «داعش» أنفسهم، وأكد أنه «لم يحصل حتى الآن استسلام مجموعات بهذا العدد»، لافتاً إلى «حصول عمليات استسلام فردية، وقبل أيام استسلم ستة مقاتلين وسلموا أنفسهم مع عائلاتهم»، كاشفاً أن «مجموع من استسلموا أو أسروا يقارب الـ70 شخصاً، جميعهم أجانب، وتحديداً من إندونيسيا والشيشان وروسيا وتركيا». أما في دير الزور، فقد قصف النظام السوري أحياء العرضي، الحويقة، الشيخ ياسين والحميدية، بصواريخ نوع أرض – أرض، بحسب «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، الذي أفاد بأن «طائرات يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي، قصفت صهريجاً للنفط بالقرب من مسجد في قرية الطواطحة بريف مدينة البوكمال، الواقعة في الريف الشرقي لدير الزور، ما تسبب في تدمير الصهريج وأضرار مادية في المسجد».

بدورها ذكرت وكالة «رويترز»، أن «فصائل عراقية مسلحة تساند قوات النظام ضد تنظيم داعش، تقدمت في محافظة دير الزور في شرق سوريا». ونقلت الوكالة عن أشخاص شردهم القتال، أن «الزحف الذي قادته (حركة النجباء)، دفع التنظيم إلى التقهقر باتجاه معقله في المحافظة»، مشيرة إلى أن «الفصائل وسّعت نطاق الأراضي التي يسيطر عليها حلفاء النظام السوري في المنطقة الواقعة بالقرب من الحدود العراقية والأردنية، وحول القاعدة العسكرية (التنف) التي تستخدمها قوات أميركية، وفصائل تدعمها واشنطن».

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تقرير: إيرانيون يستهدفون علماء نوويين عربا

كشف تقرير لوكالة “أسوشيتد برس” عن محاولة مجموعة قرصنة يطلق عليها اسم “تشارمنغ كيتن” الشهر ...

%d مدونون معجبون بهذه: