داعش يفجر جامع النوري ومنارة الحدباء في الموصل

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 22 يونيو 2017 - 1:38 صباحًا
داعش يفجر جامع النوري ومنارة الحدباء في الموصل

اعلنت خلية الإعلام الحربي أن مسلحي تنظيم داعش اقدموا، الاربعاء، على تفجير جامع النوري ومنارة الحدباء التاريخية في الجانب الغربي من مدينة الموصل.

وذكر بيان صادر عن الخلية اطلعت عليه NRT عربية اليوم 21 حزيران 2017 أنه “مع تقدم قوات جهاز مكافحة الاٍرهاب واقترابها من جامع النوري بمسافة 50 مترا اقدم مسلحو التنظيم على تفجير الجامع ومنارة الحدباء التاريخية”.

واضاف البيان أن “مسلحي داعش وبهذا العمل، ارتكبوا جريمة اخرى بحق العراق”، مشيرا الى ان “القوات العراقية في تقدم مستمر وبكل ثبات” حسب البيان.

وذكرت القوات العراقية المشتركة في بيان لها اليوم (21 حزيران 2017)، اطلعت عليه NRTعربية، أنها بدأت تحركا باتجاه جامع النوري في الجانب الايمن من الموصل، ضمن عمليات استعادة آخر معقل لداعش في المدينة.

وتقع المدينة القديمة في قلب الجانب الغربي للموصل، ويوجد في المدينة القديمة “جامع النوري الكبير” الذي أعلن منه زعيم داعش أبو بكر البغدادي ما سماها “دولة الخلافة” في تموز 2014 .

وبدأت القوات العراقية في الـ19 من شباط عمليات اقتحام الجانب الغربي لمدينة الموصل المعقل الرئيسي لتنظيم داعش وتمكنت من استعادة العديد من الأحياء والقرى والمواقع والأهداف الاستراتيجية داخل المدينة إضافة إلى مطار المدينة وقاعدة عسكرية قريبة وقرى ومناطق في الأطراف.

التحالف ينفي ضرب منطقة مسجد النوري بالموصل

أبوظبي – سكاي نيوز عربية

نفى التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش تنفيذ ضربات في المنطقة التي يوجد بها المسجد التاريخي في الموصل.

وكان تنظيم داعش اتهم طائرات أميركية بتدمير مسجد النوري الذي يعود للقرون الوسطى ومنارته الحدباء الشهيرة في المدينة الواقعة في شمال العراق.

وقال المتحدث باسم التحالف الكولونيل جون دوريان لرويترز بالهاتف “لم ننفذ ضربات في تلك المنطقة”.

وقالت القوات المسلحة العراقية إن المتشددين فجروا المسجد لدى تضييق جنودها الخناق عليهم.

ونقلت خلية الإعلام الحربي عن قائد عمليات “قادمون يا نينوى” أنه: “أثناء تقدم أبطال جهاز مكافحة الاٍرهاب وتحقيقهم الانتصار الساحق على فلول عصابات داعش الإرهابية وهم يتقدمون باتجاه أهدافهم في عمق المدينة القديمة وعند وصولهم لمسافة 50 مترا عن جامع النوري، أقدمت عصابات داعش الإرهابية على ارتكاب جريمة تاريخية أخرى وهي تفجير جامع النوري ومأذنته الحدباء التاريخية.”

وكان زعيم تنظيم داعش أبوبكر البغدادي قد خطب من منبر هذا الجامع التاريخي في أول ظهور علني له عام 2014.

وتعد المدينة القديمة آخر معاقل داعش في الموصل، التي كان التنظيم الإرهابي يعتبرها عاصمة خلافته.

نبذة عن جامع النوري ومنارة الحدباء في الموصل

الجامع النوري أو الجامع الكبير أو جامع النوري الكبير هو من مساجد العراق التأريخية ويقع في الساحل الأيمن (الغربي) للموصل. وتسمى المنطقة المحيطة بالجامع محلة الجامع الكبير.

بناه نور الدين زنكي في القرن السادس الهجري أي أن عمره يناهز التسعة قرون، يُعتبر الجامع ثاني جامع يبنى في الموصل بعد الجامع الأموي، أعيد إعماره عدة مرات كانت آخرها عام 1363هـ/1944م.

وبعد الاحتلال المغولى للموصل لاقى هذا الجامع كغيره الكثير من الإهمال والتخريب، ودُمرت الموصل تدميرا شبه كاملا سنة 1146 هـ تولى حسين باشا الجليلي ولاية الموصل، وفي عام 1150 هـ انتشر في المدينة طاعون شديد مات فيه الكثير من اهلها وفي نفس السنة أعيد إعمار وتنظيف الجامع.

وفي القرن الثالث عشر الهجري حاول محمد بن الملا جرجيس القادري النوري ترميم الجامع واتخذ له في الجامع تكية عام 1281 هـ وتوفي عام 1305 هـ.

واشتهر الجامع بمنارتهِ المحدَّبة نحو الشرق، وهي الجزء الوحيد التي كان متبقيا في مكانه من البناء الأصلي، عادة ما تقرن كلمة الحدباء مع الموصل وكانت المنارة أحد أبرز الآثار التاريخية في المدينة، وتهددت المئذنة بسبب إهمالها بالانهيار، وكانت هناك عدة محاولات لإصلاحها من قبل وزارة السياحة والآثار إلا أن هذه المحاولات لم تكن بالمستوى المطلوب.

رابط مختصر