الرئيسية / رأي عام / تصديق اعترافات إمرأة وابنها باعوا أطفالا حديثي الولادة في بغداد

تصديق اعترافات إمرأة وابنها باعوا أطفالا حديثي الولادة في بغداد

صدّقت محكمة التحقيق المركزية، الأربعاء، أقوال متهمين اثنين “أم وابنها” قاموا ببيع أطفال حديثي الولادة في بغداد مقابل الحصول على مبالغ مالية.

وقال المتحدث الرسمي لمجلس القضاء الأعلى القاضي، عبد الستار بيرقدار، في بيان اليوم (21 حزيران 2017)، اطلعت عليه NRT عربية، ان “محكمة التحقيق المركزية أتمّت إجراءاتها التحقيقية بحق امرأة وابنها اعترفا ببيع أطفال حديثي الولادة”.

ولفت إلى أن “المتهمة تعمل قابلة مأذونة واستغلت مهنتها في الحصول على الصغار”، مضيفا أن “اعترافات المتهمين أوضحت أن الأطفال يتم بيعهم إلى أشخاص آخرين تعاملوا معهم في السابق”.

وذكر أن “القوات الأمنية ألقت القبض عليهم خلال عملية بيع طفلة تبلغ من العمر 5 أيام في منطقة الدورة”، موضحا أن “المتهمين صدقت أقوالهم قضائيا وتمت إحالتهم إلى محكمة الجنايات بغية محاكمتهم عن الجرائم التي ارتكبوها”.

تجدر الاشارة الى ان القوات الامنية القت القبض، مؤخرا، على افراد تابعين لعصابة تتاجر بالاطفال وخصوصا حديثي الولادة في بعض مناطق العاصمة بغداد، وقالت إنه ربما يكون لهم الصلة بافراد في المحافظات الاخرى.
وبحسب المراقبين والمحللين، فان سبب انتشار جرائم الاتجار بالبشرفي العراق يعود للانهيار الامني وغياب الرادع وضعف الحالة الاقتصادية ودخول ثقافات غريبة وجديدة ادت بالمجتمع الى الاتجاه نحو الجريمة المبتكرة، وان تشريع قانون مكافحة الاتجار بالبشر من قبل مجلس النواب لم يكن كافياً خصوصا وانه لم يلزم الداخلية بدعم كبير لهذا القسم ولم يوفر ارضية مناسبة تكافح الجريمة اقتصادياً بل انه اكتفى بوضع تعاريف وعقوبات غير كافية.

من ليث جوامير

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

العراقيّون يقفون دقيقة صمت استذكاراً للذيــن صنعوا النـــصر

أحيا العراقيون يوم أمس الإثنين الذكرى الأولى لـتحرير البلاد من تنظيم داعش، مع تعهد رئيس ...

%d مدونون معجبون بهذه: