قوة أمنية تقتحم مبنى مؤسسة “ستاندر” الإعلامية في أربيل

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 20 يونيو 2017 - 7:29 مساءً
قوة أمنية تقتحم مبنى مؤسسة “ستاندر” الإعلامية في أربيل

أقدمت قوة أمنية، مساء الثلاثاء، على اقتحام مبنى مؤسسة “ستاندر” للبحوث والإعلام في أربيل، عاصمة إقليم كردستان، وصادرت الأجهزة والملفات الموجودة في مقر المؤسسة.

ونقل مراسل NRT، عن مدير إعلام المؤسسة، فرمان رشاد، قوله اليوم (20 حزيران 2017)، إن قوة أمنية اقتحمت مقر المؤسسة بعد احتجاز رئيسها “مسعود عبد الخالق” من قبل الجهات الأمنية، مشيرا الى أن تلك القوة قامت بمصادرة الأجهزة والملفات الموجودة في مقر المؤسسة.

ويأتي ذلك في وقت احتجز فيه رئيس مؤسسة “ستاندرد” الإعلامية، مسعود عبد الخالق ورغم أن المحكمة قررت الإفراج عنه مقابل كفالة مالية، إلا أن محامي رئيس المؤسسة، اكد في تصريح لـ NRT اليوم، ان مركز شرطة “باداوا” عبد الخالق طلعت منع الافراج عن عبد الخالق، مشيرا إلى ان “موكله احتجز بناء على شكوى قدمه وزير البيشمركة وكالة كريم سنجاري، وذلك على خلفية خبر نشرته المؤسسة على موقعها الالكتروني، ما اعتبرته وزارة البيشمركة بانه يشكل تهديدا للامن القومي في الاقليم”.

وكانت قوة مكونة من الآسايش والشرطة ومكافحة الارهاب واخرى غير معروفة، اقتحمت في آذار الماضي، مبنى مؤسسة “ستاندر” للبحوث والإعلام، وقاموا بإغلاقها.

احتجاز صاحب مؤسسة “ستاندرد” الإعلامية في أربيل

احتجزت السلطات الأمنية في إقليم كردستان، الثلاثاء، صاحب مؤسسة “ستاندر” للبحوث والإعلام، مسعود عبد الخالق، في أربيل، إثر شكوى مقدمة من قبل وزير البيشمركة وكالة، كريم سنجاري، على خلفية نشر خبر في موقع المؤسسة الإلكتروني قيل إنه يشكل خطرا على الأمن القومي للإقليم.

ونقل مراسل NRT، اليوم (20 حزيران 2017)، من مصادر خاصة، ان مسعود عبد الخالق رئيس مؤسسة “ستاندرد” الاعلامية، تم احتجازه على اثر دعوى قضائية رفعها وزير البيشمركة وكالة، كريم سنجاري، ضده بسبب خبر نشر على الموقع واعتبرته وزارة البيشمركة بانه “تهدد الامن القومي في اقليم كردستان”.

من جهته اكد، وشيار اسماعيل، محامي رئيس مؤسسة “ستاندرد”، في تصريح لـ NRT، اليوم، أن “مسعود عبد الخالق مثل امام المحكمة بناء على الشكوى القضائية التي رفعت ضده، حيث كان المقرر ان يتم الافراج عنه بالكفالة بعد اخذ الافادات منه، الا ان عبد الخالق لا يزال محتجزا حتى الان ولم يفرج عنه لحد الان”.

وقال انه كان المفروض الافراج عنه في غضون ساعات، الا ان ضابطا في مركز شرطة “باداوا” اخبرهم بانه لا يمكن الافراج عنه الا بعد اصدار امر من مدير شرطة اربيل، عبد الخالق طلعت.

واشار الى ان احتجاز عبد الخالق، جاء بناء على شكوى صدرت عن المحكمة وفق المادة 2 من قانون سوء استخدام اجهزة الاتصالات الصادر عن برلمان اقليم كردستان، وكانت الشكوى رفعت ضده في شهر ايلول من العام 2016، بسبب خبر منشور على موقع المؤسسة التي يديرها ومن ثم تداولته مواقع التواصل الاجتماعي بشكل واسع.

وكانت قوة مكونة من الآسايش والشرطة ومكافحة الارهاب واخرى غير معروفة، اقتحمت في آذار الماضي، مبنى مؤسسة “ستاندر” للبحوث والإعلام، وقاموا بإغلاقها.

كلمات دليلية
رابط مختصر