الملك السعودي للعبادي: كل الابواب مشرعة للتعاون مع العراق

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 20 يونيو 2017 - 10:39 صباحًا
الملك السعودي للعبادي: كل الابواب مشرعة للتعاون مع العراق

بحث رئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي، مع الملك السعودي، سلمان بن عبدالعزيز، تعزيز العلاقات بين العراق والمملكة العربية السعودية، فيما اكد عبدالعزيز أن كل الابواب مشرعة للتعاون مع العراق ومستعدون للتعاون المشترك في جميع المجالات.

وذكر بيان صادر عن مكتب العبادي اطلعت عليه NRT عربية، اليوم 19 حزيران 2017 أنه بحث مع الملك سلمان، سبل تعزيز التعاون وتطوير العلاقات بين العراق والمملكة العربية السعودية في جميع المجالات”.

وأضاف أن “الملك سلمان اعرب عن بالغ ترحيبه برئيس الوزراء والوفد المرافق له، وقال إن قلوبنا مفتوحة وكل الابواب مشرعة للتعاون مع العراق ،ومستعدون للمساعدة والتعاون المشترك في المجالات الاقتصادية، والتجارية ،والحدود ،والقطاع، الخاص ،ورجال الاعمال، وتبادل المصالح ،وزيادة التنسيق في مواجهة الارهاب، والتعاون للقضاء على داعش، وحفظ الامن المشترك”.

وأوضح الملك “اننا سعداء بزيارتكم ،ونقدر جهودكم في محاربة الارهاب وماحققتموه في هذا المجال، ونحمد الله على استقرار العراق وتكاتف ابناء شعبه ، متمنيا للعلاقات الثنائية بين البلدين المزيد من التطور”.

وتابع البيان أن “العبادي أكد من جانبه ان العراق يسعى لتأسيس علاقة صحيحة ومتينة ويسير بخطوات واثقة ومدروسة، وجئنا اليوم بقلب مفتوح واستعداد للتعاون بعد ان لمسنا من قبلكم انفتاحا كبيرا”.

وأضاف العبادي “اننا لم ننتصر على داعش بالقوة العسكرية فقط ،ولكننا كسبنا ابناء شعبنا وتعاونهم عندما لم نميز بين عراقي وآخر، ونحن نحترم التنوع الديني والقومي والمذهبي ونسير على هذا النهج، وعلاقاتنا قائمة على مصالح شعبنا ولانريد ان نكون ضمن سياسة المحاور، ونحافظ في علاقاتنا المتنوعة مع دول العالم المختلفة والمجاورة على استقلال قرارنا ،ونتحرى مصالح شعبنا وامننا ،مؤكدا على اهمية التعاون ضد الارهاب والقضاء على عصابات داعش الارهابية حسب البيان.

ونقل بيان لمكتب العبادي، اليوم (19 حزيران 2017)، أن الأخير غادر بغداد على رأس وفد وزاري لبدء جولة إقليمية تشمل المملكة العربية السعودية، وجمهورية إيران الإسلامية، ودولة الكويت، بناء على دعوات رسمية وجهت لسيادته في أوقات سابقة.

وبحسب البيان فأن الزيارة تأتي بعد “النجاحات” التي حققتها القوات الأمنية في الحرب ضد تنظيم داعش، وخاصة في معركة استعادة الموصل، مشيرا إلى أن الزيارة تأتي في ضوء توجه الحكومة العراقية وسياستها الخارجية القائمة على تغليب المصالح العليا للبلاد والسعي لبناء أفضل العلاقات مع جميع دول الجوار في المجالات كافة، وتطلعه للتعاون الجاد ضد الإرهاب الذي يهدد أمن واستقرار شعوب ودول المنطقة.

رابط مختصر