قائد عسكري ايراني: دفاعنا لاينحصر بحدودنا الجغرافية

أكد قائد عسكري ايراني أن “الدفاع لن ينحصر بالحدود الجغرافية للبلاد بل ان ساحة العمل ستتحدد حيثما كان هناك تهديد”.

جاء ذلك على لسان مساعد القائد العام للجيش الايراني العميد، احمد رضا بوردستان، في تصريحات نقلتها وكالة انباء فارس الايرانية اليوم 19 حزيران 2017، في إشارة الى استهداف الصواريخ الايرانية لمقرات داعش في مدينة ديرالزور بشرق سوريا، مساء امس الاحد.

وأضاف، بوردستان، أن “العالم قد شاهد غضب المدافعين عن الشعب في اطلاقهم صواريخ ذوالفقار وما أحدثته من زلزال مدمر أتى على مخابئ ارهابيي داعش”.

وقال، إن “هذه الضربة الصاروخية المحدودة استعرضت جانبا من القوة الردعية والهجومية المؤلمة لأبناء ايران والتي كانت ردا قاصما ومنذرا لجميع الجهلة المخططين لتأجيج النيران”.

وأكد بوردستان، ان العالم ينبغي ان يدرك ان ايدينا ماسكة بالزناد وارجلنا متأهبة للتحرك في ميدان الدفاع عن مبادئنا وقيمنا الاسلامية وان دفاعنا لاينحصر بحدودنا الجغرافية بل ان ساحة عملنا تكون حيثما كان هناك تهديدما”.

وأعلن الحرس الثوري الايراني عن اطلاقه صواريخ على مقر قيادة “الارهابيين التكفيريين” في دير الزور شرق سوريا ،مضيفا أن القصف جاء بهدف انزال العقاب على منفذي “العمليتين الارهابيتين” الاخيرتين في طهران.

وذكر بيان صادر عن العلاقات العامة في قوات الحرس الثوري، أمس 18 حزيران 2017 انه “اثر الجريمة الارهابية التي قام بها الارهابيون التكفيريون في 7 حزيران في طهران وادت الى بحياة 18 من ابناء الشعب الايراني واصابة عدد اخر من المواطنين بجروح فأن قوات حرس الثورة الاسلامية لم تترك اراقة اي دم طاهر من دون اي رد”، حسب ما نقلته وكالة تسنيم.

أضف تعليقك