الصليب الأحمر يؤكد ضرورة إجلاء المدنيين الجرحى العالقين في الموصل

أعربت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن انزعاجها البالغ بسبب الأوضاع التي يعيشها عشرات الآلاف من المدنيين العالقين في الموصل في الوقت الذي تزداد فيه حدة العمليات العسكرية في المدينة القديمة المكتظة بالسكان.

وقالت رئيسة بعثة اللجنة الدولية في العراق “كاثرينا ريتز” في بيان صحفي اليوم 19 حزيران 2017 إنه “من المهم للغاية إجلاء المدنيين الجرحى العالقين في مناطق النزاع إلى أقرب مرفق طبي دون إبطاء”.

واضافت ريتز أنه “يفرض القُرب الشديد بين أماكن وجود المقاتلين وغير المقاتلين في الموصل ضرورة بذل جميع الأطراف مزيدًا من الجهود لكفالة الحماية للمدنيين”.

وقد زاد تدفق المدنيين الجرحى الفارّين من غرب الموصل في الأيام الأخيرة، حيث يعانى نحو 90% من الضحايا الذين يعالجهم الفريق الجراحي التابع للجنة الدولية من جروح سببها طلقات الرصاص والقذائف والقنابل.

وقالت الطبيبة “جوليا شورش”، اختصاصية غرفة الطوارئ التابعة للجنة الدولية الموفدة إلى غرب الموصل “نستقبل عشرات الجرحى الجدد في اليوم الواحد، بمن فيهم أطفال ومسنون، ومما يبعث على الأسى، أن أوان إنقاذ عددٍ كبيرٍ منهم قد فات حقًا، إذ قضوا عقب وصولهم إلينا بوقت قليل”.

وتتابع شورش قائلة إن “السبب الذي يمنع هؤلاء المصابين من الوصول إلينا قبل فوات الأوان هو أن سكان الموصل، في أثناء فرارهم من العنف، يضطرون إلى اللجوء إلى خيارات صعبة يترتب عليها حياتهم أو موتهم”.

وتوصَّل تقرير خاص للّجنة الدولية عن حروب المدن صدر في الأسبوع الماضي إلى أن وفيات المدنيين بسبب النزاع المسلح الدائر في مدن في سوريا واليمن والعراق مثّلت 47% من إجمالي عدد القتلى المدنيين في النزاعات المسلحة كلها حول العالم.

أضف تعليقك