عمليات التحالف الدولي في العراق وسوريا توقع نحو 4 آلاف قتيل مدني

اقترب عدد القتلى المدنيين خلال عمليات التحالف الدولي في العراق وسوريا، من نحو 4 آلاف شخص، وذلك مع اقتراب عملية استعادة الموصل من مراحلها النهائية بسبب حصار القوات الأمنية لآخر معاقل داعش في المدينة القديمة.

ونقلت صحيفة “الغارديان” البريطانية عن بيانات نشرها مركز””Airwar المتخصص في رصد نتائج عمليات التحالف الدولي، أن طيران التحالف بقيادة الولايات المتحدة نفذ قرابة 22500 غارة خلال أكثر من ألف يوم من الحملة العسكرية على تنظيم داعش في سوريا والعراق، وأسفرت هذه الغارات عن مقتل 3962 مدنيا على الأقل.

ويحذر مراقبون من أن ضربات التحالف الدولي لا تزال تلحق تدميرا كبيرا بالمدنيين المقيمين في مناطق القتال، حيث حذرت المنظمات الدولية، من الارتفاع الحاد في عدد القتلى المدنيين.

وأفادت لجنة التحقيق حول سوريا، التابعة للأمم المتحدة الأسبوع الماضي، أن نحو 300 مدني سقطوا في محافظة الرقة السورية خلال الأشهر الـ3 الأخيرة بينهم نحو 200 شخص قتلوا في بلدة المنصورة بالريف الغربي للمدينة التي تعد المعقل الرئيسي لتنظيم داعش في سوريا.

وفي شهر شباط الماضي، اعترفت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” بمسؤولية التحالف الذي تقوده عن مقتل 484 مدنيا في سوريا والعراق منذ بدء عملياتها.

وقد أثار مقتل وإصابة العشرات من المدنيين في منطقة الموصل الجديدة بالجانب الايمن من المدينة، إثر قصف لطيران التحالف الدولي ردود أفعال متباينة، في الوقت الذي أعلن فيه الجيش الأميركي أن القصف كان ” بناء على طلب عراقي”.

الجدير بالذكر أن سبب الخسائر الكبيرة بين المدنيين لا يكمن في ضربات التحالف وحدها، بل وفي الاستراتيجية التي ينتهجها عناصر داعش حيث يقوم باستخدام المدنيين دروعا بشرية، وهذا ما حذرت منه السلطات العراقية مرارا خلال الأشهر الأخيرة .

أضف تعليقك