أكاديمي اسرائيلي: تل أبيب ستدعم استقلال كوردستان “مئة بالمئة

قال ايدي كوهين الباحث الإسرائيلي والمحاضر في جامعة بار ايلان إن بلاده ستدعم استقلال اقليم كوردستان مئة بالمئة، في حال الإعلان عنها، مشيرا الى أن كوردستان ستكون نموذجا للتعايش بين كافة المكونات.

وقال كوهين الذي يرأس قسم الدراسات الشرق أوسطية في الجامعة لكوردستان24متحدثا من العاصمة الاسرائيلية تل أبيب عبر سكايب ان “دولة اسرائيل ستدعم استقلال اقليم كوردستان، مئة بالمئة في حال الإعلان عنها بعد الاستفتاء”.

وقرر اقليم كوردستان اجراء استفتاء شعبي على الاستقلال في 25 من ايلول سبتمبر المقبل، ضمن خطوة وصفها قادة الاقليم بالتاريخية.

واضاف كوهين “أقول للدول الرافضة لاستقلال كوردستان، متى سيكون الوقت مناسبا للدولة الكوردية برايكم! ألا تكفي 100 عام من الظلم!!”.

واعتبرت تركيا ان الاستفتاء على استقلال كوردستان “خطأ فادح”، فيما اشارت ايران الى أن وحدة العراق، هي الضامن لحقوق كافة المكونات، فيما يرفض الكثير من العرب اعلان دولة كوردية.

وتساءل كوهين “لماذا لا ينال الشعب الكوردي دولته كما نالت جميع الدول استقلالها في القرن العشرين؟”

وقال كوهين ان “كوردستان تملك كافة المقومات كي تكون دولة، كما أنها ستكون رمزا للتعايش بين كافة المكونات العرقية والدينية، وعلى الجميع أن يؤيد هذه الخطوة”.

وأشار كوهين الى أن “جود دولة كوردية سيكون عاملا مساعد ضد الارهاب، ومصدر استقرار للمنطقة، فالشعب الكوردي يريد ان يعيش حرا على أرضه فمالمانع”.

وقال كوهين إن “اقليم كوردستان يملك كافة المقومات التي تؤهله ليكون دولة مستقلة، وفي حال إعلانها فإن كافة الشعب الكوردي في العالم، والعديد من الدول والشعوب ستدعم هذه الخطوة، وستتسارع العديد من الدول الى الاستثمار فيها”.

ويتطلع الكورد منذ عقود طويلة إلى استقلال كوردستان وقيام دولة مستقلة أسوة بشعوب المنطقة في خطوة يتوقعون خلالها وضع حد للعديد من الأزمات خاصة بعد مرور أكثر من مئة عام على اتفاقية سايكس بيكو التي قسمت الكورد ووزعتهم على أربع دول من بينها العراق.

ويقول الكورد إنهم سئموا من نهج الحكومات العراقية المتعاقبة منذ تأسيس الدولة في عشرينيات القرن الماضي فيما يتعلق بقضاياهم وحقوقهم ومصيرهم.

ويعد إقليم كوردستان شبه مستقل عن العراق، إذ يملك قوات مسلحة رسمية تعرف باسم البيشمركة وله حكومة ووزارات وتعاملات اقتصادية وسياسية مستقلة.

أضف تعليقك