الرئيسية / أخبار العالم / تيلرسون يلغي مشاركته باجتماع منظمة الدول الأميركية ليتفرغ لأزمة قطر

تيلرسون يلغي مشاركته باجتماع منظمة الدول الأميركية ليتفرغ لأزمة قطر

ألغى وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون الجمعة مشاركته في اجتماع منظمة الدول الأميركية الذي يعقد الأسبوع المقبل في المكسيك بهدف البقاء في واشنطن والتركيز على أزمة قطر مع جيرانها.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان أن تيلرسون “سيواصل جهوده لخفض التوتر في منطقة الشرق الاوسط، من خلال اجتماعات يعقدها شخصيا ومناقشات هاتفية مع قادة الخليج والمنطقة”.

وأوضحت ان نائب وزير الخارجية الأميركي جون سوليفان سيمثل الولايات المتحدة في اجتماع منظمة الدول الاميركية الذي يستمر من الاثنين الى الأربعاء في كانكون بالمكسيك.

وقطعت السعودية والامارات ومصر ودول عربية أخرى في الخامس من حزيران/يونيو علاقاتها الدبلوماسية والاقتصادية مع قطر بسبب تورط الدوحة في دعم الارهاب.

لكن الاسبوع الماضي، عبر الرئيس الاميركي دونالد ترامب عن دعمه للتصريحات السعودية وقال ان قطر “مولت تاريخيا الارهاب على مستوى عال جدا”.

ومنذ ذلك الحين تحاول وزارتا الدفاع والخارجية الاميركيتان طمأنة قطر التي تضم أكبر قاعدة عسكرية جوية أميركية في الشرق الأوسط ومقر قيادة العمليات في العراق وسوريا وافغانستان.

ووافقت الولايات المتحدة الخميس على صفقة بيع طائرات حربية لقطر بقيمة 12 مليار دولار، مؤكدة بذلك دعمها لهذه الدولة الصغيرة الغنية بالغاز.

وقالت الخارجية الأميركية ان تيلرسون “اجرى أكثر من 12 اتصالا هاتفيا وشارك شخصيا بعدد من الاجتماعات” في إطار جهود تخفيف الازمة.

واضافت ان “وزير الخارجية سيواصل هذه الجهود”.

الى ذلك، وصل وزير الخارجية التركي مولود تشاوش اوغلو مساء الجمعةالى مكة المكرمة حيث استقبله الملك سلمان بن عبدالعزيز في اجتماع تناول خصوصا “تطورات الأحداث في المنطقة”، كما افادت وكالة الانباء السعودية الرسمية (واس).

وقالت واس ان الملك سلمان الذي استقبل الوزير التركي في قصر الصفا بمكة المكرمة حيث يمضي العشر الاواخر من رمضان، عقد وضيفه اجتماعا تم خلاله “استعراض العلاقات الثنائية بين المملكة وتركيا، وبحث تطورات الأحداث في المنطقة”.

وقالت مصادر دبلوماسية ان “اللقاء كان ايجابيا”.

ولم تدل الوكالة بأي تفاصيل إضافية عن اللقاء، لكن الوزير التركي بدأ الاربعاء جولة خليجية استهلها في الدوحة حيث التقى أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ونظيره القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني.

ومن الدوحة انتقل الوزير التركي الى الكويت حيث التقى الخميس نظيره الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح.

وتقوم الكويت التي لم تقطع علاقاتها مع الدوحة بوساطة لحل الازمة بين قطر وجاراتها.

والجمعة أجرى أمير قطر مباحثات هاتفية مع الرئيسين التركي رجب طيب اردوغان والفرنسي إيمانويل ماكرون تناولت “آخر التطورات في منطقة الخليج”، بحسب ما اوردت وسائل اعلام قطرية.

وبحسب مصادر في الرئاسة التركية فقد شدد اردوغان وماكرون والشيخ تميم على “الحاجة الملحة لخفض حدة التوتر في المنطقة”.

واضافت المصادر ان الزعماء الثلاثة “لفتوا الى ان التوتر الراهن يجب ان يحل عن طريق الحوار والمصالحة وليس عن طريق العقوبات، وانه يجب بذل جهود في هذا الاتجاه”.

وتضع أزمة الخليج تركيا في موقف حساس لان أنقرة تعتبر الدوحة أبرز حليف لها في الخليج لكنها تسعى أيضا الى توثيق علاقاتها بالسعودية.

وفي الوقت نفسه، تسعى تركيا الى الحفاظ على علاقاتها مع إيران، خصم السعودية الرئيسي.

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

العثور على أسلحة جديدة تثبت تورط إيران في دعم الحوثيين

تقرير أممي يكشف بأن وحدتي إطلاق صواريخ موجهة مضادة للدبابات عثر عليهما التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن صنعتا في إيران بتاريخ 2016 و2017.

%d مدونون معجبون بهذه: