تحليل: الاستفتاء يعكس رغبة بارزاني في اتخاذه مكسبا لفترة رئاسته

أكد الصحفي الكرد‌ي المقيم في واشنطن، سركوت شمس الدين، ان الخطوة التي اعلن عنها رئيس اقليم كردستان، مسعود بارزاني، بتحديد توقيت اجراء الاستفتاء في الاقليم، لم تكن الا اجراءا تشريفيا يعكس اصرار بارزاني على اجراء تلك العملية لإتخاذها مكسبا هاما وكبيرا للفترة التي قضاها في رئاسة الاقليم منذ 12 عاما.

واشار الصحفي في مقال تحليلي نشره اليوم الاحد (11 حزيران 2017)الى ان الادارة الاميركية ابلغت الوفد الكردي الذي زار واشنطن في شهر أيار، انها تتعامل مع المسألة على اساس ان عملية الاستفتاء سيتم اجراؤها في الاقليم شريطة عدم اخذ نتائجها كقرار سياسي الزامي.

واوضح ان وزارة الخاجية الاميركية اقامت، يوم 8 حزيران وبعد يوم واحد من اجتماع رئيس اقليم كردستان بالاحزاب الكردية في مصيف بيرمام بأربيل حول اجراء الاستفتاء، أقامت مؤتمرا صحفيا للصحفيين، حيث تمت اثارة موضوع اجراء الاستفتاء من قبل الصحفيين الكرد فقط، و أوضحت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية هيذر نوت وبشكل دقيق موقف بلادها من الاستفتاء في اقليم كردستان، واستخدمت عبارة”القرار غير الالزامي”.

واشار الى أن الادارة الاميركية تفهمت ان تلك الخطوة كانت محسومة سابقا من قبل رئيس الاقليم، مسعود بارزاني، حتى وان لم ترض الادارة الاميركية وبغداد باجرائها ، حيث لم تبق امامه الفرصة للبقاء في منصبه، وانه مصر على اجراء الاستفتاء في الاقليم لتبقى تلك المسألة افتخارا للفترة التي قضاها في منصبه لمدة 12 عاما.

واوضح، شمس الدين، أنه ورغم عدم تأييدها لاجراء الاستفتاء، الا ان الادارة الاميركية ابلغت الوفد الكردي الذي زار واشنطن قبل فترة، بضرورة زيارة بغداد لإعطاء الحكومة العراقية ضمانات بأن الاستفتاء سوف لن يؤثرعلى العلاقات بين الاقليم وبغداد وعلى الحرب ضد داعش ايضا.

وكشف ان الزيارة التي ترأسها مستشار مجلس امن اقليم كردستان، مسرور بارزاني، للعاصمة الاميركية واشنطن في شهر ايار الماضي، هدفها أولا: إرضاء البيت الابيض بان الاستفتاء الذي يجريه الاقليم استفتاء تؤخذ نتائجه “غير الزامية” والثاني هو اعداد بديل لبارزاني لمنصب رئيس الاقليم، وذلك من خلال تأهيل وتعريف مسرور بارزاني كرئيس لكردستان “مستقلة” مقبلة.

يذكر ان قرار اجراء الاستفتاء لاستقلال اقليم كردستان، اتخذ الاربعاء (8 حزيران 2017) خلال اجتماع رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني ورؤساء الاحزاب الكردية، وسط مقاطعة حركة التغيير والجماعة الاسلامية، حيث قرر المشاركون اجراء الاستفتاء لاستقلال الاقليم في 25 أيلول 2017، كما اتفقوا على إجراء الانتخابات البرلمانية والانتخابات الرئاسية في 6 تشرين الثاني 2017.

 

68total visits,1visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: