رأي عام

المالكي: الحشد الشعبي تدارك “الخيانة” التي ارتكبتها قيادات أمنية وسياسية

قال نائب رئيس الجمهورية، نوري المالكي، أن فصائل الحشد الشعبي تمكنت من تدارك حالة “الخيانة” التي ارتكبتها بعض القيادات السياسية والامنية والتي أدت إلى دخول تنظيم داعش إلى البلاد.

وبحسب بيان للمكتب الإعلامي للمالكي نشر اليوم ( 12 حزيران 2017)، فقد أشار نائب رئيس الجمهورية خلال كلمة ألقاها بمناسبة مرور الذكرى السنوية الثالثة لتأسيس الحشد الشعبي، إلى ان “فتاوى التكفير ومقاطعة الاشتراك في الحكومة واغتيال النخب والكفاءات واستهداف الأبرياء وكل من يدعم النظام السياسي الجديد تحت ذريعة مقاومة المحتل كانت مقدمات لمرحلة داعش”.

وأضاف ان “الموصل سقطت أكثر من مرة وكذلك الفلوجة خلال تواجد القوات الأجنبية في العراق وهذا يشير الى ان القضية لها جذور وأسباب”، مشيرا إلى ضرورة توحيد الجهود ونبذ الخلافات والصراعات لأن المرحلة المقبلة “خطرة وبحاجة الى تكاتف ومؤازرة”.

وأوضح أن البنية المجتمعية السليمة هي “الحل لعراق مستقر”، مؤكدا على “أهمية المشاركة الكبيرة والفاعلة في الانتخابات المقبلة من أجل تشكيل حكومة الاغلبية التي ستعالج السلبيات التي كانت الحكومات السابقة تعاني منها”.

وكان تقرير للأمم المتحدة خلص في وقت سابق، الى أن أسباب سقوط مدينة الموصل بيد تنظيم داعش في الـ 10 من حزيران 2014 تعود الى الأثر الذي خلفته عقود من الإهمال، والهجرة والإحباط وسوء الخدمات في المناطق العشوائية، الأمر الذي خلق مناخاً من العداء الشعبي لدرجة أدت الى تمكن المتطرفين المسلحين من السيطرة على هذه المدينة التي تعد ثاني أكبر مدينة بالعراق سكاناً ومساحة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: