الرئيسية / أخبار العراق / عشائر الحويجة توقع وثيقة عهد لمنع النزاعات فيما بينها

عشائر الحويجة توقع وثيقة عهد لمنع النزاعات فيما بينها

وقع العشرات من شيوخ عشائر الحويجة، السبت، على وثيقة عهد، لمنع النزاعات العشائرية فيما بينها مستقبلا، وكذلك للانتقام من عوائل عناصر داعش في القضاء التابع لمحافظة كركوك.

واعلنت عشائر جنوب غرب كركوك، في البيان الختامي لمؤتمر العشائر الذي ضم نحو 90 رئيس عشيرة، اليوم (10 حزيران 2017)، عن ثمانية مبادئ عامة للثايات العشائرية أبرزها أن “الثايات التي تعالج قضايا الإرهاب لا تمثل عشيرة دون أخرى وإنما هي ثايات تمثل منطقة جنوب غرب كركوك وملزمة لكل العشائر في هذه المنطقة”.

واكدت على”الاعتماد على ما جاء في نص القانون النافذ في تعريف داعش ومن كلا الجنسين والتزام العشائر بعدم تهجير من لم تثبت إدانته وفق القانون، وخاصة النساء والأطفال وعدم اعتبار المرأة وسيلة تعويض في أي فصل عشائري”.

وكشف رئيس المجلس العربي راكان سعيد الجبوري، عن تشكيل لجنة تتألف من زعماء القبائل والقيادات الأمنية والإدارية، تعمل على تحديد وتسليم أسماء ومعلومات عن الإرهابيين الذين ساندوا ودعموا الإرهاب، إلى المؤسسات الأمنية، بالإضافة إلى إدارة النزاعات العشائرية بالحوار ونشر ثقافة الإعتدال وضمان تطبيق الوثيقة، التي اشترطت توفر الأدلة والشهود ومحضر اجتماع عشائري لتوثيق الشكاوى والإدعاءات الموجهة ضد الإرهابيين، بحسب البيان.

واشار البيان الى ان المؤتمر خرج بتوصيات عدة كان من أهمها إعادة النازحين ومنح التعويضات لذوي الشهداء والضحايا ومنع حالات الثأر والانتقام خارج إطار القانون، ومعاملة المخبر الكاذب أو الدعاوى الكيدية ومن يقوم بالتوسط للداعشي معاملة الإرهابي، والعمل على إنشاء هيأة قضائية من خارج الحويجة خاصة بجرائم داعش في القضاء.

وقال ممثل المعهد الأميركي للسلام المنظم بالمؤتمر، محمد الجبوري، في تصريح لـ NRT عربية إن “المؤتمر سيعمل على تفعيل دور اللجان العشائرية في تحديد المسيئين بقضاء الحويجة في مرحلة ما بعد استعادة قضاء الحويجة وسيكون الساند الاكبر للاجهزة الامنية في ترسيخ الامن والاستقرار”.

وقال المشرف على أفواج تحرير الحويجة العقيد أركان المساري، في تصريح لـNRT عربية أن المؤتمر خرج بوثيقة عهد تعد الأولى من نوعها في المحافظة، على مستوى التمثيل العربي العشائري، وتم ارسالها الى القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي لتصديقها واقرار العمل بها من قبل الاجهزة الامنية في كركوك.

يذكر ان شيوخ عشائر مناطق جنوب غرب كركوك، عقدوا مؤتمرهم الختامي الخاص بمناقشة دور العشائر في الحويجة بعد استعادتها من قبضة داعش، وعن كيفية مساندة الاجهزة الأمنية في الكشف عن المنخرطين في التنظيم وعدم التستر عليهم ومنع الانتقام من أسرهم.

وكان تنظيم داعش سيطر على قضاء الحويجة جنوب غرب كركوك، في العام 2014، ولايزال متمركزا في القضاء رغم استعادة القوات الامني لاغلبية المناطق التي سيطر عليها داعش في صلاح الدين ونينوى والانبار منذ ثلاثة اعوام.
من محمد يوسف

شاهد أيضاً

وكالة: الرئيس العراقي قريبا في دمشق

قال مصدر دبلوماسي عراقي في تصريح لوكالة “سبوتنيك” الروسية، الثلاثاء، إن الرئيس العراقي برهم صالح …

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: