الرئيسية / أخبار العراق / خيلاني: تصريحات عالية نصيف “عدوانية وتثير الفتنة”

خيلاني: تصريحات عالية نصيف “عدوانية وتثير الفتنة”

ردت النائبة عن الحزب الديمقراطي، بيريوان خيلاني، على تصريح النائبة عالية نصيف التي اتهمت فيه رئيس الاقليم مسعود بارزاني بـ “العمالة واللاشرعية”، واصفة تلك التصريحات بانها “عدوانية وتثير الفتنة”.

وقالت خيلاني في بيان لها اليوم (11 حزيران 2017)، ان “الاتهامات التي وجهتها عالية نصيف هي عبارة عن افلاس سياسي لا قيمة له، لان العراقيين جميعا يعلمون جيدا من اعطى ثلث العراق وباعه لداعش ومن هو العميل ومن هو المسؤول عن مجزرة سبايكر وسرقة المليارات من الدولارات من اموال الشعب”.

وشددت على انه” كان الاجدر بنصيف ان تتهم من سلم ثلث العراق وسحب القوات الامنية من الموصل وتكريت والانبار واعطاها لداعش بانه هو العميل والمتآمر على العراق وشعبه”، وعبرت عن استغرابها من عدم اشارة النائبة نصيف الى تقرير اللجنة النيابية التي كلفت بالتحقيق في “سقوط” الموصل وعدم الاشادة بالانتصارات التي حققتها القوات الامنية على الارهاب، متسائلة “هل يعقل ان يستمع العراقيون لمن يحاول الاصطياد بالماء العكر والاساءة لانتصارات الجيش العراقي على الارهاب؟”.

وشددت خيلاني على ان “هذه الاتهامات هي حقد وغيرة بسبب الاحراج أمام الرئيس بارزاني عندما نجح في توفير الخدمات والامن والكهرباء والعمران والاستثمار الى شعب الاقليم، في حين فشل المالكي في تحقيق واحد بالمائة مما حققه الرئيس بارزاني لشعبه خلال السنوات الماضية”، واشارت خيلاني الى ان “التاريخ والشعب هو الفيصل في تقييم من هو عميل ومن هو قائد وزعيم ورث الزعامة من ابيه ويناضل لحماية المكتسبات الديمقراطية التي تحققت منذ عام 2003”.

واعربت خيلاني عن اسفها “لاستمرار النائبة نصيف بالدفاع عن الشخص الذي اجمع العراقيون شعبا وساسة على انه المسبب الرئيس لكل ما يعاني منه العراق من الحرب على داعش وانهيار الخدمات وانتشار الفساد والفشل الامني والخروقات المتكررة التي حاول من خلالها الاساءة لحكومة العبادي”.

وخاطبت خيلاني النائبة نصيف قائلة “كان الاجدر بك الاشادة بالانتصارات الامنية وتحرير الاراضي التي سقطت بيد داعش الارهابي في عهد المالكي بدلا من توجيه الاتهامات الباطلة والاساءة للرموز الوطنية”، حسب وصفها.

واشارت الى انه ” يبدو ان النائبة نصيف قد تغافلت عن الاخفاق الكبير في الخدمات وسرقة مئات المليارات من الدولارات وانهيار البنى التحتية وغياب الخدمات وغرق العاصمة بغداد وحرمان العراقيين في الجنوب من المياه الصالحة للشرب ومن الكهرباء”.

تعليق واحد

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حزب الصدر يدعو البناء لاتخاذ موقف صريح بعد إعلان عبد المهدي عدم مسؤوليته عن ترشيح الفياض

أكد حزب الاستقامة، التابع للتيار الصدري، الأربعاء 12 كانون الاول 2018، ان ترشيح فالح الفياض لحقيبة ...

%d مدونون معجبون بهذه: