دبلوماسي أميركي سابق يحذر ترمب من “المخاطرة” بمستقبل قاعدة “العديد” في قطر

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 10 يونيو 2017 - 12:09 مساءً
دبلوماسي أميركي سابق يحذر ترمب من “المخاطرة” بمستقبل قاعدة “العديد” في قطر

ذكر دبلوماسي أميركي سابق، السبت، أن على الولايات المتحدة أن تبتعد عن فكرة تشكيل “حلف ناتو عربي” على غرار حلف شمال الأطلسي “الناتو” الغربي، محذرا الرئيس ترمب، من المخاطرة بمستقبل قاعدة “العديد” في قطر، على حد قوله.

وأوضح المحلل في الشؤون الدولية، توني بلينكن، في تقرير لشبكة “سي ان ان” اليوم ( 10 حزيران 2017)، أن على إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، الابتعاد عن الدفع لفكرة حلف “ناتو عربي” على شاكلة حلف الناتو الغربي، وأضاف “ما لا نريد القيام به في الوقت الحالي هو كما يلي، الرئيس ترمب كان يتحدث عن إنشاء حلف ناتو عربي عندما كان في السعودية، والآن مع الأزمة القطرية نرى مدى صعوبة ذلك، لأن هناك دول لديها مصالح مختلفة.”

وأشار إلى أن قيام حلف “ناتو عربي” يعني “تشكيل جبهة موحدة ضد تنظيم داعش بالنسبة للولايات المتحدة، أما السعودية سترى في الحلف أنه قوة ضد إيران وبالتالي سيحدث انقسام سني شيعي وستضطر واشنطن للوقوف إلى جانب أحد الطرفين، وهذا ليس مكانا جيدا للتواجد الأميركي في الوقت الحالي”.

وبشأن الزيارة الأخيرة لترمب إلى السعودية، أكد، بلينكن، أن زيارة الرئيس الأميركي إلى الرياض وإبدائه دعما غير مشروطا لها، ساهم في تعزيز قيام المملكة بخطوتها نحو قطع العلاقات مع قطر، وتوالت فيما بعد تصريحات مسؤولين أميركيين لدعم موقف ترمب، مشيرا إلى أن “ذلك يعتبر مخاطرة كبيرة بقاعدة عسكرية أساسية بقطر (العيديد) تستخدم بشكل يومي في قتال داعش”.

وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، دعا يوم أمس الجمعة، الدوحة لوقف تمويل الإرهاب، لافتا إلى انه ساعد الدول التي قطعت علاقاتها مع قطر على اتخاذ ذلك القرار خلال زيارته للسعودية الشهر الماضي، حيث قال إن “قطر لديها تاريخ بتمويل الإرهاب على مستوى عال جداً، وفي أعقاب قمة الرياض التي استضافتها السعودية، اجتمعت الأمم وتحدثت معي حول مواجهة قطر بشأن سلوكياتها، لذلك كان علينا اتخاذ قرار، هل نأخذ الطريق السهل أم نأخذ في النهاية إجراءا صعبا ولكن ضروريا؟ علينا أن نوقف تمويل الإرهاب.”

وأضاف “قررت إلى جانب وزير الخارجية ريكس تيلرسون، وجنرالاتنا العظماء والعسكريين، أنه حان الوقت لمطالبة قطر بإنهاء تمويلهم، عليهم إنهاء ذلك التمويل، وأيديولوجيتها المتطرفة فيما يتعلق بالتمويل.”

من جهة ثانية نقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية على لسان مسؤول لم تذكر اسمه، ترحيبه السبت، بالتصريحات التي أدلى بها الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، ومطالبته لقطر وقف تمويل الإرهاب، حيث أكد أن ” محاربة الإرهاب والتطرف لم تعد خيارًا بقدر ما هي التزام يتطلب تحركًا حازمًا وسريعًا؛ لقطع كافة مصادر تمويله من أي جهة كانت، وبما ينسجم مع مخرجات القمة العربية الإسلامية الأميركية.”

الجدير بالذكر أن كل من السعودية ومصر والإمارات والبحرين إضافة إلى دول أخرى، أعلنت الإثنين الماضي، قطع علاقاتها الدبلوماسية والقنصلية مع قطر بعد أن اتهمتها بدعم جماعات “إرهابية وطائفية” وخدمة “أجندات إيرانية” في المنطقة، وهذا ما نفته الدوحة.

رابط مختصر