المرصد العراقي لحقوق الإنسان: عشرات الأطفال فقدوا أثناء معارك الموصل

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 10 يونيو 2017 - 6:57 صباحًا
المرصد العراقي لحقوق الإنسان: عشرات الأطفال فقدوا أثناء معارك الموصل

اكد المرصد العراقي لحقوق الانسان، أن الحرب ضد تنظيم داعش في محافظة نينوى تسببت بفقدان العشرات من الأطفال، مشيرا إلى وجود العشرات من العوائل التي لا تعرف شيئاً عن أطفالها.

وذكر المرصد في بيان اليوم (9 حزيران 2017)، اطلعت NRT عليه، أنه “في الثالث من شهر حزيران الحالي نزحت عشرات العوائل من حي الزنجيلي الذي مازال يشهد معارك شرسة بين القوات الحكومية العراقية وداعش باتجاه المناطق الآمنة التي تُسيطر عليها القوات الأمنية، لكن التنظيم اعترضهم في الطريق وقتل ما لا يقل عن 250 منهم”.

ونقل المرصد عن عضو بشبكة الرصد التابعة لها، أن “الجثث بقيت لساعات طويلة ولم ينتشلها أحد، حتى تمكنت القوات الأمنية من الوصول الى المنطقة ونقل الأحياء إلى المستشفيات، لكن رغم هذا مازالت بعض العوائل تبحث عن أبنائها خاصة الأطفال”.

وأضاف البيان أن “أركان الزهيري” وهو طفل يبلغ من العمر تسع سنوات، هرب مع عائلته فجر يوم السبت الماضي من حي الزنجيلي، لكنه فُقد أثناء تعرضهم للنيران وهرب بعض العوائل من استهداف عناصر التنظيم.

وقال “يوسف حازم” وهو خال الطفل المفقود أركان الزهيري، خلال مقابلة مع المرصد العراقي لحقوق الإنسان، إن “أركان فُقد بالقرب من معمل البيبسي بعد أن أطلق داعش النيران على العوائل الهاربة، البعض من النازحين قالوا انه اصيب في بطنه لكننا لم نجده ضمن الجثث التي انتشلتها القوات الأمنية”.

خاله قال أيضاً “ذهبنا لكل المستشفيات وكل القطعات الطبية العسكرية لكننا لم نجده حتى الآن، ولا نعرف مصيره، فهو الولد الوحيد لأهله مع أختيه اللتين نجتا من الموت عندما كانتا معه”.

يذكر ان الامم المتحدة كانت قد عبرت في وقت سابق عن قلقها الشديد من تقارير تتحدث عن استخدام داعش للمدنيين كدروع بشرية وعمليات قتل للمدنيين الذين يفرون من ساحات القتال في مدينة الموصل.

رابط مختصر