أكبر خرق أمني في تاريخها …. العاصمة الإيرانية طهران تتعرض إلى هجمات لم يتبناها أحد حتى الآن

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 7 يونيو 2017 - 11:59 صباحًا
أكبر خرق أمني في تاريخها …. العاصمة الإيرانية طهران تتعرض إلى هجمات لم يتبناها أحد حتى الآن

خرق أمني خطير شهدته العاصمة الإيرانية طهران صباح الأربعاء، حين فتح مسلحون النار عند ضريح الخميني قبل أن يفجر أحدهم نفسه، وذلك بالتزامن مع هجوم آخر على مقر البرلمان.
وعن تفاصيل الهجوم على قبر الخميني، قالت وكالات أنباء إيرانية إن 3 مسلحين اقتحموا المنطقة الواقعة على بعد 20 كلم جنوبي طهران من الباب الغربي وبدأوا في إطلاق النار.

وقال رئيس العلاقات العامة في الموقع، علي خليلي، إن أحد المسلحين فتح النار قبل أن يفجر حزاما ناسفا كان يرتديه، وتحديدا أمام مقر البنك الزراعي “بنك كشاورزي” المحاذي للقبر.

وذكرت وكالة “تسنيم” أن المهاجم “بعد نفاد ذخيرته رمى بسلاحه جانبا وبدأ يركض” نحو القبر، وعند وصوله إلى مخفر للشرطة قرب القبر أقدم على تفجير الحزام الناسف.

وأشارت الوكالات أخرى إلى مقتل بستاني كان يعمل في المكان، وإصابة 5 أشخاص بجروح في قبر الخميني.

وأضافت أن قوات الأمن في المكان تمكنت من قتل مهاجم آخر واعتقال امرأة كانت من بين المهاجمين، وتمكن قوات الأمن من إبطال مفعول قنبلة داخل القبر.
وكان وزير الداخلية الإيراني قد أعلن عن عقد اجتماع أمني طارئ، عقب هجوم البرلمان الذي أسفر عن مقتل 7 أشخاص، والخرق الأمني عند قبر الخميني.
هذا و أعلن وزير الداخلية الإيراني، عبدالرحمن فضلي، عن عقد اجتماع طارئ للمجلس الأمني لطهران، وذلك عقب الهجومين المفصلين على قبر الخميني ومقر البرلمان.
ونقلت وكالة تسنيم للأنباء عن فضلي قوله، في تصريح للصحفيين، “لايمكننا الحديث عن شيء الآن، يجب أن يتم عقد اجتماع للمجلس الأمني في طهران”.

وقتل شخصان في هجومين وقعا الأربعاء داخل مجلس الشورى الايراني وضريح الخميني، حيث هاجم مسلحون المنطقة قبل أن يفجر أحدهم نفسه، وفق وكالات إيرانية.
و كشفت المعلومات أن الهجوم المسلح على البرلمان الإيراني وسط العاصمة طهران صباح الأربعاء، أسفر عن سقوط 7 قتلى واحتجاز 4 رهائن، وسط أنباء عن إقدام أحد المهاجمين على تفجير نفسه.
وقال التلفزيون الحكومي الإيراني إن المهاجمين الأربعة المتورطين في إطلاق النار في مجلس الشورى طلقاء.

وأشارت وكالة تسنيم إلى مقتل 7 في الهجوم واحتجاز 4 رهائن، في حين قالت هيئة الإذاعة والتلفزيون إن أحد المهاجمين فجر نفسه.

ولم يقدم تقرير التلفزيون الرسمي مزيدا من التفاصيل أو يذكر ما إذا كان إطلاق النار مرتبطا بهجوم آخر الأربعاء عند قبر الخميني، جنوبي طهران.

وقال نائب في البرلمان لقناة إيريب التلفزيونية إن ثلاثة مسلحين يحملون رشاشات، ومسدسا دخلوا مجمع مجلس الشورى.

وذكرت وكالتا الأنباء الطلابية “إيسنا” وفارس أن ثلاثة أشخاص جرحوا بينهم حارس، الذي قالت معلومات أولية إنه قتل متأثرا بإصابته.

أما وكالة سبوتنك الروسية، فقد تحدثت، من جانبها، عن تعرض مبنى البرلمان الإيراني لهجوم من أكثر من مسلح، وعملية احتجاز رهائن.
و كان قد قتل وأصيب عدد من الأشخاص في هجومين منفصلين بالعاصمة الإيرانية طهران صباح الأربعاء، حيث فجر انتحاري نفسه عند قبر الخميني وهاجم مسلحون مقر البرلمان.
وقالت وكالة تسنيم إن مسلحين أطلقوا الرصاص “في مرقد الخميني”، جنوبي طهران، ما أدى إلى إصابة عدد من الأشخاص بجروح.

وافاد التلفزيون الايراني أن “أحد المسلحين المهاجمين أقدم على تفجير حزام ناسف كان يرتديه”، في حين قتل “مهاجم آخر”.

وأضاف المصدر نفسه أن القوات الحكومية ألقت القبض أيض على “امرأة كانت بين المهاجمين” الذين استهدفوا قبر الخميني.

وفي هجوم منفصل، جرح عدد من الأشخاص في إطلاق نار قام به مسلحون داخل مجلس الشورى الايراني وسط العاصمة.

وقال نائب في البرلمان لقناة إيريب التلفزيونية إن ثلاثة مسلحين يحملون رشاشات، ومسدسا دخلوا مجمع مجلس الشورى.

وذكرت وكالتا الأنباء الطلابية “إيسنا” وفارس أن ثلاثة أشخاص جرحوا بينهم حارس، الذي قالت معلومات أولية إنه قتل متأثرا بإصابته.

أما وكالة سبوتنك الروسية، فقد تحدثت، من جانبها، عن تعرض مبنى البرلمان الإيراني لهجوم من أكثر من مسلح، وعملية احتجاز رهائن.

كلمات دليلية
رابط مختصر