الرئيسية / أخبار العراق / كوردستان ترد على تقرير لهيومن رايتس بشأن “معتقلي داعش”

كوردستان ترد على تقرير لهيومن رايتس بشأن “معتقلي داعش”

أصدرت لجنة التقييم والرد على التقارير الدولية في حكومة اقليم كوردستان، ردا على تقرير لمنظمة هيومن رايتس ووتش، حيال المعاملة مع العناصر المعتقلة لدى اقليم كوردستان والمشتبه بانتسابها لتنظيم داعش.

وردت اللجنه في بيان على تقرير لمنظمة هيومن رايتس ووتش تتهم فيه حكومة إقليم كوردستان بشن حملة أعتقالات جديدة لهاربين مشتبه بهم انهم داعش، واتهامات ان حكومة اقليم كوردستان تقوم بإساءة معاملة هؤلاء المحتجزين.

وجاء في نص البيان ان “عمليات الاحتجاز تخضع لتحقيقات دقيقة، تستند الى معلومات أستخباراتية جوهرية جمعت من قبل قواتنا وأجهزة المخابرات الاجنبية”.

وقال البيان ان “في حالة تأكيد الادلة الجوهرية على ان المشتبه به متعاون مع داعش او متعاطف معهم فإن الاسايش تقوم بطلب مذكرة اعتقال من القاضي واستنادا الى الامر الممنوح يتم وضع الافراد في الحبس للمحاكمة ويتاح لجميع المتهمين إمكانية الاتصال بمحامين وافراد أسرهم ويتم ابلاغ اقربائهم بانهم قيد الاعتقال”.

واضاف البيان “اذا تم العثور على اشخاص ليس لديهم صلة مع داعش في مركز الاسايش المحلي يتم اطلاق سراحهم ويتم نقلهم الى مخيمات النازحين على الفور”.

واشار البيان الى أن كافة الاعتقالات التي تقوم بها قوات الاسايش ترفع الى وزارة الداخلية على شكل تقارير، وتقوم سلطات الاقليم بمنح كافة المعنيين بأمور المعتقلين سواء كانوا منظمات انسانية، أو جهات حقوقية، المجال لمتابعة أمور المعتقلين من المنتسبين لتنظيم داعش، ومحاكماتهم.

ووفق معلومات قوات الأمن في الاقليم فإن كوردستان تحتجز أكثر من 1500 معتقل بالغ بمراكز الاحتجاز، ووفقا للبيانات التي قدمها دليل مركز الاصلاح في أربيل هنالك 228 حالة متعلقة بالارهاب في مراكز الاصلاح.

وأكد التقرير ان “معايير حقوق الانسان تنطبق على جميع المجرمين والارهابيين المحتجزين خلال مرحلة الحرب ضد الارهاب وفقا لمرسوم رئاسة حكومة اقليم كوردستان بتاريخ 17 مارس 2016 والذي تم بموجبه ايضا أصدار مبادرات بشأن احترام معايير حقوق الانسان وفقا للقانون الانساني الدولي ليطبق خلال مرحلة الحرب”.

تحرير: سوار احمد

شاهد أيضاً

مصدر: جهود لحل ازمة الوزارات الشاغرة بدعم الامم المتحدة وتلويح باللجوء للتظاهرات

كشف مصدر سياسي مسؤول، الثلاثاء، ان هنام جهودا لحل ازمة الوزارات الشاغرة مع دعم الامم …

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: